تُثير قضايا العنف ضد الأطفال الغضب في المجتمع السعويد كما تثير حفيظة الرأي العام . وبين فترة وأخرى تتصدر قضية العنف الأسري وعنف الوالدين ضد أبنائهما تحديدا الواجهة على طاولة البحث والتحليل النفسي والاجتماعي.

-دراسات و إحصائيات:

أوضح نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني الدكتور ماجد العيسى أن البحوث و الدراسات العلمية المتعلقة بالعنف ضد الطفل في السعودية اتسمت بالصعوبة في إجرائها و حدودها المكانية و البشرية الضيقة، مما يصعب تعميم نتائجها و لا يتيح الاستفادة منها بالصورة المطلوبة في إعداد برامج الوقاية.

و أشار العيسى إلى الدراسة المسحية التي أجريت على 5 مناطق إدارية:الرياض ، مكة المكرمة، الشرقية، جازان، و تبوك، حيث شملت العينة العشوائية 16،939 طالباً و طالبة من المدارس الثانوية الحكومية و الخاصة، باستخدام النموذج الدولي لتقصي ممارسات إيذاء و إهمال الطفل المنزلية و المقنن محلياً و دولياً، بعد الحصول على موافقة مجلس أخلاقيات البحث العلمي و موافقة وزارة التعليم.

حيث تباينت معدلات العنف الذي تعرض له المراهقون و المراهقات، و بلغت 65% للعنف النفسي بينما لم تتجاوز 10% للعنف الجنسي، و كان أبرز عوامل الخطورة التفكك الأسري العيش مع أحد الوالدين بمفردة فقط، ثم العيش مع زوج الأم أو زوجة الأب، و كانت معدلات الإهمال و العنف النفسي و مشاهدة العنف أعلى كثيراً عند الفتيات،و لكن اللافت للانتباه ارتفاع معدل التعرض للعنف الجنسي لدى الذكور بدرجة ملحوظة و هو مالا يتفق مع الدراسات و التقارير الدولية.

ويذكر أن جمعية حقوق الإنسان كشفت الزيادة في نسب العنف الأسري والعنف ضد الأطفال منذ إنشاء الجمعية في عام 2004 ، حيث كشفت الإحصائية أنه في عام 2004 كانت عدد حالات العنف الأسري التي جاءت إليها 37 حالة، وزادت في عام 2005 لتصل إلى 296 حالة، وفي عام 2009 كان هناك 311 حالة عنف أسري و72 حالة عنف ضد الطفل فيما وصلت في عام 2013 إلى 360 حالة عنف أسري و112 حالة عنف ضد الطفل.

-آثار إجتماعية:

من جهتها أوضحت أخصائية الإرشاد التربوي مريم الحسن أن سوء معاملة الطفل وإهماله يؤثر بشكل كبير على شخصية الطفل المستقبلية،و ذلك من خلال ضعف الثقة في النفس و ضعف تحصيله وإنجازاته وقد أشارت كثير من الدراسات الى ان هناك ارتباط كبير بين مفهوم الذات وبين التحصيل الدراسي فالطفل الذي لم تنمى لديه الثقة في نفسه وقدراته ويخاف من المبادرة في القيام بأي عمل أو إنجاز، يخاف الفشل ويخاف التأنيب لذا تراه متردداً في القيام بأي عمل ما،و أن هذا الخوف متعلم نتيجة العبء الثقيل الذي يتركه الوالدين على عاتق الطفل والتنافس الاجتماعي ما بين أفراد الأسرة الواحدة، والشعور بالإحباط الناشئ عن التهديد و استخدام كلمات التحقير و الاستهزاء بقدرات الطفل و عدم إشباع الحاجات الفسيولوجية للطفل تؤثر على سلوك الطفل و تنتج العدوانية و القلق و التوتر الدائم للطفل.

-صدمة نفسية:

و أضاف استشاري الطب النفسي للأطفال الدكتور موسى المهنأ أن أثار صدمة الإساءة و العنف التي قد يتعرض لها الطفل تكمن بؤرتها في اضطرابات الضغوط النفسية التي تظهر في الخوف الشديد والهلع والسلوك المضطرب أو غير المستقر ووجود صور ذهنية أو أفكار أو إدراكات أو ذكريات متكررة وملحة عن الصدمة والأحلام المزعجة ( الكوابيس ) أثناء النوم والسلوك ألانسحابي والاستثارة الزائدة وصعوبة التركيز ، و أن المشكلات النفسية والسلوكية الناتجة عن صدمة الإساءة تظل قائمة ونشطة التأثير على الصحة النفسية للطفل لأنها بقيت كخبرة والصدمة تعيش مع الطفل والطفل يعيش معها.

 

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني