اصبح من الصعب في ايامنا الحالية انشاء اتصال بالعين مع الغير، وهو الإنجاز الذي كان لا مفر منه في الشوارع وداخل البنايات المزدحمة أو المتاحف، وتعتبر الآن المهمة المستحيلة لإنشغال الجميع بشاشات هواتفهم الخاصة بهم أثناء التنقل بين وسائل التواصل الإجتماعية أو اللعب بالألعاب الإلكترونية.
وقام المصور الفرنسي Antoine Geiger بعمل مجموعة من الصور المعدلة رقمياً تصور الناس بشكل عشوائي مأخوذين بشاشات هواتفهم، ويظهر في الصور الأطفال، ورجال الأعمال، والسياح وقد فقدت وجوههم تماماً وامتدت بشكل ضبابي وكأنها أقنعة خالية من أي ملامح وانفعال.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.