أثارت النجمة المصرية الشابة ساندي استغراب جمهورها وجدلاً كبيراً  خلال الأيام القليلة الماضية وذلك بعد أن أعلنت إعتزالها الغناء والفن عبر صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي في خطوة مفاجئة شغلت الجمهور والوسائل الإعلامية المصرية والعربية.

وفي أول تصريح بعد إنسحاب ساندي أكّدت شقيقتها لصحيفة “التحرير”

المصرية أن قرار الإعتزال نهائي ولا عودة فيه حيث إتّخذته بعد تفكير طويل وكشفت أن ساندي تمضي خلال الفترة الراهنة إجازة مرضية في ألمانيا فقالت: “قرارساندي بالاعتزال نهائي، وجاء بعد تفكير طويل طوال الفترة الماضية، فهي كانت تعيش في ضغط نفسي وعصبي شديد، ولا أودّ الحديث كثيرا عن تفاصيل ما جرى، وأؤيدها في قرارها، يكفي ما قدمته وعاشته، فهي تحملت الكثير، كما أنها حاليا تقضي أجازة مرضية في ألمانيا”.

وكانت ساندي أعلنت الأربعاء 30 ديسمبر الجاري اعتزالها المجال الفني دون رجعة، بسبب ما سبّبته لها المهنة من مرض وضغوط نفسية، وذلك في منشور عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، متمنية من الله أن يغفر لها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني