يعتقد الكثيرون أن تناول الفواكه عند اتباع حمية غذائية معينة “الرجيم”، قد يسبب العديد من المشاكل التي تبطل مفعوله،لكونها غنية بمادة “الفروكتوز” أي السكر، إلا أنها في الواقع تمدنا بالشعور بالشبع لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف،إضافةً إلى المعادن والفيتامينات الأساسية لصحة الأنسان.
و أكدت أخصائية التغذية عبير الأحمد على أهمية تناول الفواكة مع اتباع الرجيم، نظراً لما تحويه من فوائد صحية، كما أنها تساعد على اتزان هرمون “الأنسولين” بالدم.
و تعمل الألياف الموجودة بالفاكهة على تأخير عملية الهضم لامتصاص السكر بطريقة سريعة، إضافةً لحماية الجسم من مشكلات صحية عدة، كالسرطان و الزهايمر،و يأتي ذلك لإحتوائها على مواد مضادة للتأكسد.

و شددت الأحمد على ضرورة تناول الفاكهة بشكل معتدل يومياً، كحبة من التفاح أو الدراق أو الكيوي ( إذ تعتبر ثمرة الكيوى من أهم الثمرات المغذية للجسم، فتحتوي على ألياف و سعرات قليلة، كما تستخدم للتحلية بدلاً من الأكلات التي تحتوي على سعرات حرارية عاليه)، أو تناول 4 حبات من المشمش، أو كوب ونصف الكوب من الفراولة ،فتناول الفراولة مع ممارسة الرياضة يومياً يساعد في الوصول إلى الوزن المثالى فى أسرع وقت ممكن، حيث تحتوى ثمرة الفراولة على هرمونات تحرق الدهون و تزيد قدرة الجسم على الحرق.

كما يمكن تناول حبة واحدة من الجوافة لتساعد في الحفاظ على نسبة الإنسولين في الجسم، مما يمنع تراكم الدهون، كما تساعد فى سد و فقدان الشهية.

و أضافة الأحمد أن  تناول حبة واحدة من البرتقال بين الوجبات  يغني عن جميع الفواكه إذ يعتبر من أهم الفواكة الصحية على الإطلاق، وذلك لاحتواءها على فيتامين C، ومضاد للأكسدة فيحمي الجسم من نزلات البرد، كما أنه فاكهة سالبة السعرات الحرارية، فتعتبر فاكهة ممتازة لتخفيض الوزن، كما أن لعصير وقشر البرتقال أهمية كبيرة لصحة الجسم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني