اكتشفت أن أختي التي تبلغ من العمر 16 عاماً تكلم شاباً عن طريق الجوال و بعض مواقع التواصل الاجتماعي مثل “الواتس أب، الفيس بوك، و رسائل البلاك بيري”.

و أنا في حيرة شديدة ولا أعرف كيف أتصرف معها هل أحرمها من الجوال عقاباً لها أو أخبر والدتي بذلك، أم أجعل الموضوع سراً بيني و بينها?

كيف أحل مشكلتي معها، و أتصرف معها بشكل صحيح؟

روج” تطرح هذه المشكلة لقرائها حيث أن ارائكم تهمنا.. فما هو الحل المناسب من وجهة نظركم؟

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني