وسط إجراءات تنظيمية وصفت من قبل الجمهور والحضور بالحازمة والسلسة، انطلقت على مسرح النادي الأدبي بمدينة جدة فعاليات مهرجان الشباب للأفلام والذي ترعاه الرئاسة العامة لرعاية الشباب، وتنفذه مؤسسة رواد ميديا للإنتاج الإعلامي المرئي والمسموع.

ومن جميع أرجاء المملكة توافد على المهرجان أكثر من 400 من نجوم الفن والرياضة والإعلام لمؤازرة الحدث الفريد من نوعه، لاسيما وأنه يضع على رأس أهدافه تعزيز القيم الإيمانية والوطنية في المجتمع السعودي، وترسيخ الوازع الديني لدى فئة الشباب على وجه الخصوص، وتأكيد مفهوم الانتماء لولاة الأمر, وتبني الأفكار التي من شأنها إعلاء مكانة الوطن ورفعته.

وأثنى عديد من الفنانين الحاضرين من بينهم أسعد الزهراني، وجميل علي، علي السعد، و عبدالرحمن عزت، و لؤي حمزة، و أمينة العلي، و زارا البلوشي، شيرين حطاب، والكثير من رجال وسيدات الأعمال والجماهير، واثنى الجميع على التنظيم مؤكدين أنهم لم يتوقعوا هذا المستوى من الإنضباط والجدية، حيث قامت إدارة المهرجان بتخصيص ٤ بوابات للدخول، واحدة منها لدخول الجمهور النسائي فقط، وواحدة لكبار الشخصيات النسائية، وفي المقابل تم تخصيص بوابة للنجوم الرجال، والبوابة الرابعة لجمهور الرجال فقط، وهو الأمر الذي أدى إلى سلاسة في الدخول، واستقلالية تامة بين الرجال والنساء.

ولمزيد من الانضباط، لجأت إدارة المهرجان إلى استخدام آلية حجز لحضور الجمهور حفل الافتتاح، وذلك من خلال موقع لمّة بتذاكر مجانية لضمان حصر الأعداد المشاركة بما لا يتجاوز عدد المقاعد المتاحة في قاعة المسرح حتى لا يحدث أي تكدس.

بدوره، ألقى مدير المهرجان ممدوح سالم كلمة رحب فيها بالحضور جميعًا، وتوجه بالشكر إلى الرئاسة العامة لرعاية الشباب لتبنيها المهرجان والإيمان بأهدافه والتي تلتقي مع عديد من أهدافها، مشيرًا إلى أن كل جهد يصب في صالح الوطن والارتقاء به وبأبنائه فيجب المضي فيه قدمًا مهما كانت العقبات والعراقيل.

وأشار إلى أن اختيار فيلم الرحلة إلى مكة ليكون محور الافتتاح لم يكن اعتباطاً، إنما لما يحمله من رمزية على أن طريق الخير محفوف دوماً بالصعاب، ولا بد من تخطيها واحدة تلو الأخرى.

وأكد سالم أنه والقائمون على المهرجان حينما فكروا في إطلاقه، حرصوا على أن يكون له رسالة سامية وهادفة ورؤية تبني ولا تهدم، تنطلق من خصوصية المجتمع وتعبر عنه بأفلام نابعة من الوطن ذاته وليست وافدة عليه، أفلام كتبها سعوديون، وصورها سعوديون، وأخرجها سعوديون، وجسدها سعوديون، لتحاكي وتعكس كل ما يعبر عن انتماء المواطن السعودي وخصوصيته وحبه لوطنه، ورغبته في المساهمة في هذا الوطن وفق طاقاته وإمكاناته، وهذا ما يقطع الطريق أمام الغزو الفكري الذي يطرق الأبواب بلا استئذان.

وتطرق سالم إلى التعرف على الفعاليات العديدة التي يقدمها المهرجان وتستهدف في مجملها حماية الوطن من الأفكار السلبية ونحن بدورنا نرحب بكل نقد بناء، يتقاسم معنا الانتصار لقيمنا وخصوصيتنا.

وفي ختام فعاليات يوم الافتتاح، توجه المدعوون من نجوم وإعلاميين إلى منتجع بلاجيو لتناول طعام العشاء في أجواء هادئة لم تخل من مناقشات عديدة حول فيلم الافتتاح والفعاليات الأخرى التي يحفل بها المهرجان والذي سيختتم الثلاثاء المقبل.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني