نجحت رواية شجرة الكذب ان تحصد جائزة كوستا البريطانية للكتاب في دورتها الأخيرة، وهي الرواية السابعة لفرانسيس هاردينغ، والمخصصة للأطفال.

وتدور الرواية حول حكاية لغز في زمن العصر الفكتوري، وهي تعبر عن فتاة مراهقة ذكية تدعى فايث، تريد دراسة العلوم الطبيعية سيراً على خطى والدها، وتصطدم بالمجتمع العلمي أيام العصر الفكتوري في إنجلترا، حيث الهيمنة للذكور، وكان اختيار الرواية بناء على عدد من المواصفات، من بينها مدى القابلية لقراءتها، لكن رئيس لجنة الحكام يرى جانباً آخر له أهمية يتمثل في الرسالة التي تستهدف الفتيات الصغيرات، فهذا الكتاب برأيه يصيغ بروعة ما يدور في عقل فتاة ذكية تبلغ من العمر 14 عاماً.

وتتميز الكاتبة هاردينغ إن كل رواياتها عبارة عن الغاز ومغامرات، وكانت كاتبة الرواية هاردينغ البالغة من العمر 42 عاماً متفاجئة أثناء استلامها الجائزة من على المسرح في وسط لندن، فروايتها كانت في منافسة مع كتابين آخرين هما: الوحيد الكتاب الأول لأندرو مايكل هرلي، وآلهة في خراب للروائية كايت اتكنسون، وأعربت هاردينغ عن أملها في أن يسلط كتابها الضوء على أهمية أدب الأطفال.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني