شهدت قرية الباحة التراثية بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة الجنادرية بنسخته الـ 30 توافد الزوار لمقر القرية وذلك لمشاهدة الفعاليات المقدمة للزوارة والتي تحكي الموروث الشعبي لمنطقة الباحة عبرالعديد من الأركان المتعددة حيث استقبلت القرية زوارها بضيافة الماضي  بالاكلات الشعبية وبرائحة الكادي والريحان.

وأوضح رئيس لجنة الاستقبال والضيافة الأستاذ علي بن جرادان العُمري بأن القرية تستقبل ضيوفها في جو من عبق الماضي وتراثه الجميل سواء من خلال مكان الاستقبال بجلسات تراثية مطلة على المسرح المفتوح أو من خلال وجوده في المكان الذي تم تهيئته ليحكي للزائر ما كان عليه الآباء والأجداد حيث تقدم لهم الضيافة الشعبية من قهوة عربية وتمر وسمن وخبز بلدي و عسل في جو يسوده البشاشة وحسن الاستقبال مؤكداً بأن هناك تفاعل كبيراً من الزوار لما يقدم فهناك من يطلب الطريقة للتحضير سواء للاكلات الشعبية أو غيرها مما يقدم من ضيافة بالإضافة إلى الاستقبال والتوديع وفقاً لطقوس الضيافة التي تعكس كرم اهل الباحة الذي جبل على إكرام الضيف وفقاً لتوجيهات سموأميرمنطقة الباحة ومتابعة من سعادة وكيل الامارة.

وأضاف نائب رئيس وفد منطقة الباحة ومدير التطوير السياحي بالأمارة سعيد بن ناصر ريحان بأن هناك جهود تبذل من قبل القائمين بفضل الله ثم بفضل الدعم والتشجيع والتوجيه وللاهتمام من قبل سمو أمير منطقة الباحة من خلاله زيارته أو من خلال التوجيه المستمر  من قبل وكيل أمارة الباحة الذين يحرصون على تقديم الأفضل ومؤكداً بأن هناك تنوع في كآفة أركان القرية من ضيافة بروح الماضي وعبقه وفنونه الشعبية والأهازيج الفنية المتعددة بمشاركة فرقتين الباحة والعقيق والحصاد وكذلك تنوع في الحرفيين والتي تبلغ ٣٤ حرفة رجالية ونسائية وركن لجامعة الباحة والكلية الاهلية والإدارات الحكومية ومجسم لقرية ذي عين من محافظة المخواة كما أن هناك صالة تتميز بخصوصية تامة للنساء يعرض من خلالها الموروث القديم للمرأة كما أن للاكلات الشعبية والتي تقدم من خلال مطعم القرية الشعبي حضور مضيفاً بأن من الحرف ما يقدم بشكل حي ومباشر للزوار ومنها طريقة البناء القديم.

وأضاف رئيس وفد منطقة الباحة الأستاذ محمد بن غرم الله لافي بأن هناك اقبالاً كبيراً ولله الحمد في أولى ايام الجنادرية وهذا كان بالنسبة لنا كدعم لتقديم الأفضل خاصة أن سمو أمير الباحة يحفظه الله حرص من خلال توجيهاته المستمرة وأثناء زيارته يوم أمس الأول بأن نقدم لزوار القرية التراثية كل ما هو مفيد ويخدم المنطقة إضافة متابعة وتوجيهات وكيل أمارة منطقة الباحة المستمرة للعمل على نجاح المشاركة وفقاً لما خطط له وكذلك اظهاراً لتراث وموروث المنطقة من خلال ما يعرض ويقدم للزائرين من طقوس توارثتها الأجيال لتحقيق غايات وأهداف الجنادرية المتمثلة في ربط الماضي البعيد بالحاضر والمستقبل.

كما أن للإسهامات التي تقدمها الإدارات الحكومية بالمنطقة من خلال المشاركة الفاعله عبر قاعة العرض بالقرية دور كبير في جذب الجمهور الى جانب وجود فريق متكامل لأعمال الصيانة ومتابعة أعمال النظافة والتي وفرته مشكوره أمانة المنطقة كما ان القرية تهدي زوارها العديد من الهدايا التذكارية والتى تحمل الطابع التراثي في تصميمها .

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.