عادت الممثلة اللبنانيّة ميرنا مكرزل إلى وطنها الأم لبنان بعد مشاركتها رسمياً في مهرجان “روتردام السينمائيّ الدولي” بنسخته الخامسة والأربعين عن فيلمها “بالحلال” وهو فيلم لبنانيّ من كتابة وإخراج أسد فولادكار وإنتاج شركتي “الصبّاح” للإنتاج الفنيّ و “ProductionRazor” الألمانية وتنفيذ إنتاج “Ginger Production“.

 ميرنا مكرزل حضرت  الفيلم لأوّل مرّة مع الجمهور وعدد كبير من النقاد ومُمثلي الوسائل الإعلاميّة الغربيّة في “Rotterdam Schouwburg” أكبر صالات السينما في هولندا.

وفتحت إدارة المهرجان المجال أمام الحضور للقاء ميرنا ومُناقشة الفيلم بعد العرض بحضور المُخرج أسد فولادكار وعدد من المُمثلين الذي تشاركوا بطولة العمل.

ومن أبرز الأسئلة المطروحة على ميرنا كان سؤال حول إختيارها لتلعب دور إمرأة مُسلمة وهي من بيئة مسيحيّة، وشرحت ميرنا الأمر مُنوّهة أنّها من خلال هذا الفيلم مثلت دوراً ولم تمثّل ديناً. أمّا عن مسألة طرح الفيلم لدور المرأة الشرقيّة البارز في بيتها ما يُظهر أنّها غير خاضعة قالت ميرنا: “المرأة اللبنانيّة خاصّة والشرقيّة بشكل عام إمرأة قويّة الشخصيّة وحضورها فعّال ودورها له مساحة كبيرة داخل وخارج بيتها”.

يُذكر أنّ ميرنا عبّرت عن صدمتها بعد متابعتها النسخة النهائيّة من الفيلم وذلك لناحية رؤية شكلها بعد أن عملت على زيادة وزنها ما يُقارب العشرين كلغ لتلعب دور “عواطف”.

وصفت ميرنا مُشاركتها في المهرجان بالتجربة الإستثنائيّة البعيدة كلّ البعد عن المظاهر البرّاقة، ما يُفسح المجال لتركيز الجمهور على مضمون كلّ عمل معروض بهدف قياس تجاوب المُشاهدين مع الأفلام لا مع “النجوم”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني