تجد الكثير من الأمهات الصعوبة في التعامل مع الأطفال كثيري الحركة، و عدم القدرة في السيطرة على نشاطهم و عنادهم الزائد، وهي حالة تبدأ في الثانية من أعمارهم و تشيع بوضوح قبل سن الخامسة، وقد يعتبر الأهل بأن ذلك مشكله سلوكية و مرضية تحتاج إلى تدخل علاجي من قبل طبيب مختص.

لذلك عزيزتي الأم تقدم لكِ روج بعض النصائح و الحلول التي تساعد في مقاومة فرط الحركة لدى طفلك، و التي لا تقتصر على ذوي النشاط الزائد، بل تفيد في تربية جميع الأطفال من تعرضهم لمشكلات سلوكية أخرى أو اضطرابات انفعالية، و هي:

  • اقترحي على طفلك القيام ببعض النشاطات بالمنزل التي تخفف من حركته الزائدة، واقتناء العاب تفاعلية تفرغ طاقته الزائدة.
  • جنبي طفلك مشاهدة الأفلام المثيرة و العنيفة، و وجهيه إلى البرامج المسلية و الهادفة.
  • حددي وقتاً له ليلعب و يركض ، و ذلك من أجل إفراغ نشاطه المفرط.
  • مرنيه على المشي ببطء و هدوء بدلاٌ من الركض.
  • يجب أن يتصرف الوالدان بحكمة و يتحدثان بهدوء أمام الطفل، مع الحذر من الابتعاد عن الشجار أمامه تفادياً للمشاكل النفسية و السلوكية المختلفة التي قد يصاب بها الطفل نتيجةً لذلك.
  • الثناء على أي سلوك إيجابي يقوم به الطفل، و تجنب الألفاظ السلبية و التوقف عن معاقبته بقسوة.
  • يفضل أن يلعب الطفل مع طفل واحد أو اثنان، لأن اللعب ضمن مجموعات كبيرة يعزز السلوك الحركي المفرط و التشتت الذهني و العدوانية.
  • حاولي لفت نظر طفلك إلى الشيء الذي يحبه، و اجعليه يركز علية لمدة تتراوح بين 10-15دقيقة لتعليمة على الصبر و تعديل سلوكه.
  • لا تقارني طفلك بغيرة، بل قارنيه بنفسه من وقت لأخر.
  • خصصي له أشياء يمتلكها مهما كانت بسيطة فهذا يشعره بالأهمية و الخصوصية.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.