من الطبيعي مرور كل أم بمرحلة حساسة أثناء حملها نظراً لتغير طبيعي في هرمونات الجسم والتي تؤثر بالتالي على النفسية، ومن المهم عناية الحامل بنفسها وجنينها ونيل العناية الخاصة من الزوج وممن يحيط بها طيلة الشهور التسعة كي لاتتحول تلك التغيرات الطبيعية لمشاكل صحية تؤثر على الحامل وعلى طفلها أيضاً، ومن المهم متابعة الطبيبة المختصة بالدرجة الأولى قبل الاستماع لأي نصيحة مبنية على أسس غير علمية كما في التقرير التالي.

الابتعاد عن الأشّعة
تنصح الدكتورة سماء ناظر أخصائية النساء والتوليد كل حامل بتجنب التعرض المباشر للأشعة بشكل عام خاصة في  الأشهر الثلاثة الأولى  للحمل وكما قالت ” إلا في الحالات الإضطرارية كالتعرض للكسر مثلا فيجب تغطية البطن بواقي خاص ويصور العضو المكسور بالأشعة السينية  (X ray) هذه الأشعة غير ضارة على الجنين” و بالنسبة لأشعة البانوراما التي قد تحتاج الحامل لتتعرض لها إذا واجهت مشكلة في الأسنان و أطباء الاسنان في العادة يفضلون تأجيل أي تدخل جراحي لما بعد الولادة بسبب ضعف لثة الحامل وسيولة الدم، وبالنسبة “للسونار “عبارة عن أمواج فوق صوتية تستخدم لتصوير الجنين، ولقد تمت دراسة هذه الأمواج خلال  15- 20 سنة ولم يثبت لها أي ثأثير على الأجنة، و في بعض الدول الغربية كبريطانيا وأمريكا لا يتم استخدامها لأكثر من ثلاث مرات خلال فترة الحمل”.

تجنب الأدوية
وحذرت الدكتورة سماء المرأة الحامل من تناول الأدوية دون إستشارة طبيب خوفا من التأثيرات الجانبية لها، مع العلم بأن بعض الأدوية ضرورية في هذه المرحلة مثل (حامض الفوليك) الذي تتناوله المرأة الحامل قبل الحمل وتستمر في أخذه في الشهور الثلاثة الأولى  لتحافظ على سلامة الجنين، وهنالك بعض المضادات الحيوية الآمنة، ولكن يُفضل تجنب تناول الأدوية بشكل عام،  وإذا كانت الحامل مصابة بمرض مزمن مثل الضغط فلا يتم التوقف عن أخذ الأدوية الخاصة بذلك ولكن ضمن معادلة يعتمد عليها الاطباء في مثل هذه الحالات وحسب الحالة، وتشير د. سماء بقولها ” لامبرر لتجنب المعاشرة الزوجية لعدم ثأثيره على الحامل أو الجنين، إلا في حالات محدودة كنزول السائل الامنيوسي المبكر أو إنفصال المشيمة “.

الغذاء المناسب
وأكدت د. سماء بقولها ” لابد أن تهتم المرأة الحامل بتوازن غذائها واحتوائه على العناصر الغذائية الأساسية  مثل الفيتامينات الموجودة في الفواكة، والكالسيوم الموجود في الألبان والحليب، والحديد الموجود في الملوخية والسبانخ، واليود الموجود في الأسماك، والبروتينات الموجودة في اللحوم، ذلك لأهمية حصول الجنين عن طريق المشيمة على غذاء يساعد على نموه بشكل سليم، وتضيف ” لابد أن تلتزم الأم بكميات معينة من الطعام لأن الجنين لا يأخذ إلا كميات بسيطة وهي متوفرة في الغذاء الطبيعي للأم، كما يجب الابتعاد عن الكربوهيدرات والحلويات لانها موجودة أصلا من خلال الخبز والأرز، وبالتالي فإن الزيادة الطبيعية لوزن الأم طوال فترة حملها يجب ألا يزيد عن 12 كيلو غرام، مع ضرورة الإلتزام بالحمية المخصصة للحامل”.

وعن ما يعرف (بالوحام) أفادت د. سماء “هو نتيجة طبيعية للتقلبات في هرمونات المرأة و رغبتها في بعض الاغذية وكرهها للآخر وشعورها المستمر في الغثيان وكل هذا ليس له أي تأثير على الجنين، ولكن من المهم الابتعاد عن التوتر العصبي الزائد فمن الممكن أن يُسبب بطئا في نمو الجنين، كما أن الأعراض التي يسببها التوتر مثل عدم الرغبة بالأكل والإكتئاب يسببان الضرر”

وبالنسبة لتأثير الضغط الجوي الناتج عن ركوب الطائرة قالت د. سماء “إن تغيير الضغط الجوي لايؤثر أبدا على الجنين، ولكن الذي يضر هو جلوس المرأة الحامل بوضع قائم لفترات طويلة في الطائرة حيث يعمل على تخثر الدم بالقدمين، ولتفادي ذلك يجب التحرك المستمر بين فينة وأخرى، وأن تُبقي الحامل أرجلها ممددة  مع شُرب الماء بإستمرار”.

تجنب آلام الظهر
وعن لباس الحامل قالت د. سماء ” الثلاثة أشهر الأولى للحمل يكون الجنين محمياً داخل الحوض ولا تؤثر عليه طريقة أو نوعية الملابس التي ترتديها والدته، وبعد ذلك يخرج الجنين من الحوض ويكون محمياً بطبقات البطن، إلا أن اللباس الضيق للأم يؤثر عليه ويعيق من حركته، ورغم أن الكعب العالي لايضر الجنين بشكل مباشر إلا أنه يسبب آلام الظهر للأم، ويزيد من خطر الوقوع وبالتالي إمكانية سقوط الجنين بالإضافة إلى أنه لايوجد أي خوف من طريقة نوم الحامل سواء على الجنب أو على الظهر ولكن ينبغي تغيير طريقة النوم تلقائيا وتجنب النوم لفترة طويلة على الظهر؛ لأنه يؤدي إلى الضغط على الوريد الأجوف السفلي وبالتالي يقلل من  نسبة الدم المتدفق إلى الجنين.

One Response

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.