في اليوم العالمي للمرأة والذي يواكب الثامن من شهر مارس من كل عام، يحتفل العالم كله بالإنجازات النسائية وهاهي المرأة السعودية تشارك نساء العالم بنجاحاتها وإنجازاتها التي حققتها محلياً ودولياً على المستوى العلمي والثقافي والحقوقي مفاجئة العالم بما تمتلكه من طاقة وإبداع رغم ما تعانيه من بعض المعوقات وفي إشادة من بعض الرموز النسائية كان لـ “روج”  الجولة التالية :

أشارت د/سهيلة زين العابدين عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بأن هناك تغيرات كبيرة ونوعية رفعت شأن المرأة في المجتمع وأهمها توليها مناصب قيادية في أكثر من وزراة ،ويُعد يوم المرأة يوم مميز كونها بحاجة إلى أن تحظى باهتمام المجتمع وتكون عضو فعال في كافة المجالات ” .وصرحت سيدة الأعمال والشاعرة السعودية عفاف آل عبد الله بإن أبرز ما لاحظته من تغيرات خلال السنوات الأخيرة هو الارتياح الواضح بين علاقة الرجل بالمرأة على صعيد العمل وقالت:  “هناك نماذج رائعة لبنات الوطن لا يتسع المجال لذكرها وسأشير للطبيبات المختصات في المجالات النادرة مثل الطب الجراحي الخاص بعمليات فصل التوائم الملتصقة والطب النفسي التخصصي وهو ما يعد نقلة نوعية في مساهمة المرأة وهناك استشاريات نلن الدعم والمساندة في مجلس الشورى ومنهن من نالت شرف التكريم العالمي الذي حصلت عليه الدكتور ريم الطويرقي في مجال الفيزياء والدكتورة حياة سندي في مجال الأبحاث الوراثية ومن المزايا التي وصلت إليها مشاركتها في المحافل الدولية الوطنية حيث اكسبتها خبرة وثقة تساعدها على النهوض بالدور الموكل إليها كسفيرة فوق العادة ،وفي مجال البحث العلمي حصلت المرأة السعودية على جوائز عالمية وخير مثال حصول د/ عايدة العقيل أول باحثة سعودية والحاصلة على جائزة المركز الأول في مسابقة العالم المتميز التي تنظمها الجمعية الأوروبية لعلم الوراثة المتميزة.وعلى صعيد المناصب الإدارية هناك الدكتورة نورة الفايز نائب وزير التعليم.. و الدكتورة أروى الأعمى.. وفي مجال التشريع نفخر بوجود 30 عضوة في مجلس الشورى ينقلن نبض وقضايا المرأة السعودية ويشاركن في صناعة المستقبل.

ونوهت الأخصائية النفسية د/سميرة الغامدي في اليوم العالمي للمرأة بضرورة تأسيس هيئة معنية بكل حقوق المرأة، يمنح لها الاستقلال المادي إضافة لكل الصلاحيات وقالت : “المرأة نصف المجتمع وهي الأم التي تربي وتنشئ الأجيال وحضارة الشعوب ورقيها قائمة على مدى قدرتها في إعداد أبطالها ومبدعيها وفي يوم المرأة ، وفي ظل محدودية الجهود التي تقدمها وزارة الشؤون الاجتماعية بسبب ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقها، أجد أن إنشاء هيئة معنية بحقوق المرأة خاصةً سيسهم في إنجاز قضايا المرأة بشكل أسرع، حين تكون هناك مرجعية واضحة وصريحة لاتخاذ القرار ، ورغم التسهيلات التي حدثت أخيرا ،إلا أن هناك نوعية من القضايا تجر وراءها مشاكل التشتت النفسي الذي يكون ضحيته الأطفال ونحتاج أيضاً لتوعية بالإجراءات، وعلى الرجل أن يكون طرفا في هذا الأمر الذي يهم المجتمع بأكمله”

المرأة السعودية بعد 10 أعوام

وأشارت الدكتورة ملحة العبد الله الناقدة الرائدة والفائزة بجائزة اليونسكو وصاحبة موسوعة “نقد النقد” بقولها : “إن المرأة السعودية الجديدة تسير على جسر من نار بين الثقافة والعلم والتطلعات المستقبلية، وبين تراثٍ وماضٍ قريب ما زالت آثاره مشتعلة وبقوة في بنية المفاهيم المجتمعية”. واضافت أن الأمن والرفاهية والعدالة الاجتماعية  من الرموز التي يتمتع بها المجتمع السعودي وهي الأمور التي تسعى الحكومة لتعزيزها دوماً في السنوات المقبلة ، فالأمن هو أساس الاستقرار والأرضية الصلبة لتحقيق التنمية الشاملة، والرفاهية تعني استخدام كل مكونات الاقتصاد السعودي لتحقيق الرخاء للمجتمع وجعله ينعم بحياة كريمة، أما العدالة الاجتماعية فهي الطريق لتحقيق الرضا بين الجميع فنحن  ولله الحمد دولة يحكمها القانون وتطبق شريعة الله السمحاء القائمة على العدل. والمرأة السعودية  تسعى خلال السنوات العشر المقبلة إلى حل جميع المعوقات التي تمنعها من ممارسة عملها بكل حرية وسهولة ،وآملة بأن تكون دوماً وزيرة ومديرة ورئيسة مجلس شورى ومسؤولة في قطاعات عديدة ولها مكانتها في صناعة القرارات”.

وأضافت مصممة الأزياء منى الريحان بقولها  :” نضال المرأة ضد الذهنية الذكورية لم يتوقف أبداً، فالمرأة تناضل من أجل حقوقها منذ القدم ومازالت تثبت نفسها وتبدع على كافة المستويات العلمية والعملية وهانحن نرى في السنوات الأخيرة البصمات النسائية السعودية لايسعني ذكرها ولكن على مستوى مهنة تصميم الأزياء بلغنا القمة وبكل فخر ،ورغم بطء البدايات دوماً إلا أنها تبقى إنجازات تُعزز التفاؤل بمستقبل المرأة السعودية في الأعوام القادمة” .

 

 

One Response

  1. فاديا

    بالفعل نحن مؤيدات لقول الاخصائية سميرة
    ( أجد أن إنشاء هيئة معنية بحقوق المرأة خاصةً سيسهم في إنجاز قضايا المرأة بشكل أسرع، حين تكون هناك مرجعية واضحة وصريحة لاتخاذ القرار )
    تعبنا وضاقت صدورنا من الروتين الثقيل وتأجيل وتأخير المعاملات

    رد

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني