“كومبليت” هو مسحوق يحتوي على مزيج من العناصر الغذائية الأساسية: فقط أضف الماء لتحصل على وجبة عشاء قابلة لتناولها كمشروب ، هذا هو ما قالته الشركة التي طورت البديل الجديد للأطعمة الصلبة، والذي وصفته بأنه يتناسب مع عصر الفضاء. وقالت خبيرة التغذية مايا سيجرت ،التي ساهمت في تطوير مسحوق “كومبليت”: “إنه يحتوي على السعرات الحرارية نفسها التي تمنحها وجبة عادية”.

وأضافت أن الوجبة الواحدة من كومبليت تحتوي على 546 سعرا حراريا ، وبما أن طعمها حيادي نسبيا ، فإنه ليس من المرجح أن تطمع في تناول المزيد. وأشارت

سيجرت إلى أن الوجبة مناسبة بشكل خاص لأصحاب الحياة ذات الإيقاع السريع . ولم تكن “كومبليت” هي المحاولة الأولى لابتكار بدائل عصرية للغذاء. وتمضي إيفا بارلوسيزوس ،خبيرة علوم الاجتماع والتغذية في جامعة هانوفر بألمانيا، إلى حد بذل مساعي مماثلة لوصف محاولة ابتكار “الصحن، المسحوق، القرص بديل لكل الأغذية … فكرة قديمة مستمرة”.واحتل مهندس البرامج الإلكترونية الأمريكي روب رينهارت عناوين الأخبار عام 2014 عندما أطلق مشروبه الغذائي “سويلنت”.وقال رينهارت لقناة “فايس ميدياز  مازربورد” إنه يعتقد أن هناك حاجة لإيجاد بدائل لضمان توفير غذاء مناسب على مستوى العالموأوضح بالقول :”لا أعتقد أنه بإمكاننا توفير الغذاء لانفجار سكاني عبر المزارع العضوية . سنكون بحاجة للنظر إلى المستقبل . سوف نحتاج لتحسين الأمور واستغلال الكثير من نتائج العلم  التكنولوجيا”.ولضرب المثل على ذلك، يحصل رينهارت على وجبتين تقليديتين فقط في الأسبوع. واعترفت سيجرت بأن الفكرة التي تقوم عليها تركيبة “كومبليت” هي مثيلة لتركيبة “سويلنت” رغم أن المصنعين الألمان “لكومبليت” يتبنون نهجا أكثر مرونة. وقالت “لا ندعوكم إلى الاكتفاء بتناول وجبات كومبليت” . وأوضحت أنه يمكن نظريا تناول المنتج كبديل للوجبات.ولكن بعض الخبراء قد شككوا في إمكانية ذلك .  وأشار جيدو ريتر، الباحث المعني بالأغذية في جامعة موينستر للعلوم التطبيقية، إلى أن الثقافة والاستمتاع هي عوامل مهمة في تجربة تناول الغذاء – وهي عوامل لا يمكن أن توفرها هذه البدائل.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني