تتيح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الآن لعشاق التراث والتاريخ السعودي زيارة متحف المصمك التاريخي بالرياض عبر الإنترنت عن طريق رابط الجولة الافتراضية  والتنقل في قاعات المتحف المختلفة وجميع أركانه ومشاهدة تفاصيل أقسامه الدخلية من خلال كاميرا تقدم الصور بزاوية 360 درجة.

ومن  خلال تطبيق جديد عبر الجوال يستطيع  أي شخص زيارة المصمك، ومشاهدة المتحف  بكل تفاصيله وأقسامه الداخلية بشكل واضح للغاية خلال تصوير  ثلاثي الأبعاد

وتتوافر في هذا التطبيق  إمكانية الدخول على أي جزء أو مكان داخل المصمك وتكبير الصورة لمعرفة المزيد من التفاصيل عنها والنقوش والزخارف على الجداران، وأيضاً التعريف بالقطع والصور والرسومات داخل المتحف.

كما يمكن القيام بزيارة ثلاثية الأبعاد عبر الإنترنت والتعرف على قصة توحيد المملكة انطلاقاً من حصن المصمك على يد المؤسس الملك عبدالعزيز (يرحمه الله) وما قام به من كفاح في توحيد المملكة العربية السعودية، ومشاهدة عرض مرئي عن توحيد المملكة.

إضافة إلى مشاهدة المعروضات التي تبرز البعد الحضاري والموروث الثقافي العريق للمملكة، والتجول عبر الإنترنت داخل قاعات المتحف وما تحتويه من لوحات وصور عن تاريخ الرياض، ومشاهدة عروض مرئية عن المواقع الأثرية والتراثية بالمملكة والآثار وتراث المملكة داخل المتحف.

وأيضاً يتيح التطبيق الجديد الذي تقدمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة الرياض، زيارة ثلاثية الأبعاد لقاعات متحف المصمك، ومنها القاعة التي تتحدث عن الرياض زمن استردادها، والقاعة التي تتناول اقتحام المصمك، وقاعة الرواد الذين شاركوا الملك عبد العزيز في استرداد الرياض، ثم قاعة الرياض التاريخية، وأخرى تتحدث عن مبنى المصمك ومكوناته وطريقة بنائه والمواد المستخدمة فيه، وقاعة تعرض  الاستخدامات التي عرفها مبنى المصمك في عهد الملك عبد العزيز، ثم قاعة تحوي صوراً للملك عبد العزيز في مختلف مراحل عمره ونصوصاً من أقواله المأثورة.

ويعد متحف المصمك التاريخي مقصداً سياحياً لضيوف المملكة والسياح وزوار العاصمة وسكانها، وقد افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في شهر محرم من العام 1433هـ، العروض المتحفية الجديدة التي تم تطويرها ضمن برنامج تطوير المتاحف.

وقد أصبح متحف المصمك التاريخي بعد إعادة تطويره، أحد المتاحف المتطورة على مستوى المملكة، وبات نموذجاً راقياً للمتاحف الحديثة من حيث العروض المتحفية، وحاضناً لأهم الذكريات التاريخية المرتبطة بكيان المملكة وانطلاقة توحيدها.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.