صدر مؤخرا عن منشورات المتوسط ، رواية عازف الغيوم للكاتب علي بدر، وتحكي الرواية قصة (نبيل) عازف التشيللو، في بغداد، وهو موسيقي حالم رومانسي، لكن في يوم من الأيام، وأثناء عودته إلى منزله، وآلته الموضوعة في صندوق كبير على ظهره، يجد نفسه وجهاً لوجه أمام مجموعة متشددة تحطم آلته الموسيقية وتضربه وتهينه، فيقرر نبيل الهجرة إلى أوروبا، وبدء حياة جديدة مع الموسيقى والحب، غير أنه هناك، وهو يعيش مع أفكاره الفلسفية ولا سيما عن الهارموني والمدينة الفاضلة عند الفارابي، والفن العاري والكلاسيكية في الفن، وقصة حبه مع فاني، يجد نفسه وجهاً لوجه أمام اليمين المتطرف، المجاميع المتشددة في الغرب، والفاشية الجديدة، وما يقابلها من تشدد إسلامي.

الرواية بشكل عام ساخرة تتركز حول الأفكار الفن وتناقضات السياسة والتطرف والواقع.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني