دشّن أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان– عصر يوم الاثنين- فعاليات مهرجان ربيع الرياض الثاني عشر الذي تنظمه الأمانة في موقعين بمدينة الرياض، ويضم عددًا من الفعاليات والمناشط التي تستهدف الأسرة والطفل.

وبهذه المناسبة أكد “السلطان” أن الأمانة خصصت موقعين لإقامة الفعاليات هما ساحة الاحتفالات بحي الجزيرة (مخرج 16)، وساحة البجيري في الدرعية، يختلف كل منهما عن الآخر من ناحية الحجم والفعاليات.

ودعا أمين منطقة الرياض، سكان الرياض والمهتمين بالحدائق والمهتمين بالبيئة والجوانب الجمالية لزيارة معرض ربيع الرياض الثاني عشر لقضاء وقت ممتع؛ للاطلاع على كل ما تقوم به الأمانة للمواطنين لقضاء وقت ممتع واكتساب المعرفة، ومعايشة التجربة من ناحية الزهور والنباتات والأشجار التي تتواءم مع طبيعة مدينة الرياض، وتتناسب مع الحدائق المنزلية، وما تم عرضه من لمسات جمالية يكتسب منها الزوار العلم والخبرة.

وفي رده على سؤال حول الرسالة التي وجهها المهرجان من مئات الآلاف من الزهور لحماة الوطن، دعا “السلطان” الله أن ينصر ويؤازر جنودنا على الحد الجنوبي وأن يسدد رميهم، حيث قال: “جنودنا مهما عملنا من عمل لن نكافئهم ولن نجزيهم حقهم؛ فهؤلاء يحمون الوطن ويعرضون حياتهم للخطر، ونترحم على الشهداء منهم، وما قامت به الأمانة عربون وفاء، وهي مجموعة من الزهور تبين الجزيرة العربية يحرسها جنودنا البواسل، وتبين بعض الأسلحة كجانب رمزي من مواطني الرياض لجنودنا البواسل”.

وأشار إلى أن معرض ربيع الرياض الثاني عشر يحتوي على الكثير والعديد من الفعاليات والنشاطات؛ حيث يوجد به أكبر سجادة للزهور بها أكثر من 1.4 مليون زهرة مكونة من 10 أنواع من الزهور.

وأكد عزم أمانة الرياض على إقامة هذا المهرجان في أكثر من موقعين خلال السنوات القادمة؛ وذلك لتغطية كل أنحاء العاصمة التي تتميز بالاتساع الجغرافي.

من جهته ثمّن مدير عام الإدارة العامة الحدائق بأمانة منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن ناصر الهويمل تدشين أمين منطقة الرياض لمهرجان الربيع الحالي، مبينًا أن الأمانة وضعت كافة إمكانياتها لخدمة زوار العاصمة، وأنها ترحب بأي استفسارات في هذا الصدد.

وقال “الهويمل“: إن هناك تركيزًا على ما يخص التوعية والتثقيف، حيث يهدف المهرجان إلى توعية المواطن بشكل عام والمتنزه بشكل خاص، كأركان مشاتل الأمانة وما تقدمه من عرض للشجيرات ونباتات الظل، حيث تم التوسع هذا العام في ركن المشاتل حتى يبين الأشجار التي يمكن أن تستخدم في مدينة الرياض ونموها في ظل بيئتنا الموجودة، وكذلك الحدائق التي تم تنفيذها خصيصًا عن طريق الشركات المشاركة أثناء وجودها في المهرجان، إضافة إلى ما تقدمه من تصميمات كالحديقة الصخرية والحديقة المائية والحديقة المنزلية وحديقة الأشجار وحديقة العشب الصناعي والحديقة الحجرية، والتي سيشاهدها الزائر أثناء زيارته للمهرجان.

وبيّن “الهويمل” أن هناك عددًا من الفعاليات التي ستقام، منها ركن الرسم والتلوين والمسيرة الكرنفالية والدمى المحببة للأطفال، ومن ضمن الفعاليات التوعوية ركن روضة ربيع الرياض التي تحاكي الروضات الطبيعية والصحراوية التي يخرج لها المتنزهون في أنحاء العاصمة الرياض للتنزه، فقد تم إنشاء موقع مصاحب للمهرجان يحاكي هذه الروضات يقدم من خلاله رسائل توعوية لغرض الحفاظ عليها والمشاركة في نظافتها، وكذلك توعية النشء فيما يجب عليهم تجاه الطبيعة عمومًا.

وأضاف المهندس الهويمل: أن المهرجان هذا العام يشتمل على حديقة الغزلان، والتي خُصّص لها مقر في المهرجان وعادة ما ترتبط الغزلان بالربيع، فقد تم إضافة هذه الحديقة في المهرجان لتشكل لوحة كاملة.

وبيّن “الهويمل” أن من أهم الجهات المشاركة في هذا المهرجان مطار الملك خالد الدولي، وإدارة التشجير، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، والإدارة العامة للتشغيل والصيانة والإدارة العامة للنظافة، والإدارة العامة لتقنية المعلومات، إضافة إلى محالّ بيع زهور القطف وكوش الأفراح حيث تقدم هذا العام بشكل مختلف عن الأعوام الماضية؛ من خلال عمل جدار زهور كامل تتخلله هذه المحالّ لتضفي أيضًا على المهرجان لوحة وصورة جمالية مبهرة.

وأشار إلى أن المهرجان يتضمن ممر المشاة الطبي الذي تم إضافته هذا العام، في حين سيتم إضافة موقع آخر مصاحب للمهرجان في ساحة البجيري بمحافظة الدرعية، والتي تشتمل على ثلاثة تشكيلات متفرقة، وهي سجادة للزهور وسجادة للنباتات الصحراوية والصبارات والمحنطات لتعطي فكرة عن البيئة الصحراوية، والثالثة عبارة عن تشكيلة شجرية بأشجار منوعة كبيرة لتعطي انطباعًا عن الأشجار التي من الممكن زراعتها في مدينة الرياض في هذه البيئة الصحراوية.

 

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني