لازالت اعمق القطع الفنية تصدر من ينبوع الصدفة كما حدث مع الفنان التايلاندي Uttaporn Nimmalaikaew الذي تميز برسم صوراً ثلاثية الأبعاد على طبقات من النسيج الشبكي “ناموسية” او “تول”، ويقوم اتابورن برسم التصميم على طبقات متعددة من النسيج ويقوم بترتيبه ليبدو كأن الشخص في وضع الجلوس أو الاستلقاء على سرير، ويقول ان مواضيع اعماله هي في كثير من الأحيان مصدرها عائلته وهو يعتبرها وسيلة لإيقاف عملية الشيخوخة لأحبائه والحفاظ عليهم على مر الزمان.

وكانت الصدفة التي جعلته يكتشف هذه التقنية لأول مرة عندما شاهد بقعة من الطلاء على ناموسية في مرسمه ولاحظ الأبعاد التي ظهرت على سطح النسيج، وبدأ بعدها بإستكشاف طرق جديدة يمكن من خلالها أن يرسم تصاميم معينة، لينتج في نهاية الأمر عمل مميز لطيف ذو قيمة معنوية كبيرة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني