أجمل بصمات الشعوب على الأماكن التي تظهر تكيف الإنسان مع محيطه وتقديس إرثه وعاداته والكثير من تفاصيل حياته، ويقول Andre Vicente “لقد كان لدي فضول دائم حول النوافذ، ولطالما تأملتها مثل هندسة وهيكلة المنازل فهي تتغير من منطقة إلى أخرى وعندها ولد مشروع Windows of the World، وهو تطور كبير للنوافذ التي كانت سابقاً عبارة عن فجوة في الحائط.

اندريه فيسنتي برتغالي الجنسية تحول من وظيفة عالم كمبيوتر إلى مصور يطوف في العالم لإلتقاط صور لنوافذ العالم بعد ذلك يقوم بتجميعها يطريقة فن “الكولاج”.
ولم يكتفي اندريه بالتوقف عند النوافذ، بل تطور الأمر الى مشروع جديد كلياً ركز فيه على الأبواب، حيث يقول “نحن غالبا ما نعتقد ان الأبواب شيء عملي، وهو عنصر ضروري لحياتنا وهذا المشروع يذكرنا بأن الأبواب ليست موجودة فقط لمجرد أن تفتح وتغلق بل لنتأملها بإعجاب”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني