ذكرت تقارير الاثنين أن أماً قتلت ابنها (4 أعوام) في سنغافورة،بعدما لم يتمكن من عد الأرقام من 11 إلى 18 . وقد اعترفت نوراداه محمد يوسف (34 عاما) بتهمتي التسبب في ألم بالغ والمعاملة السيئة التي وصلت للخنق، حيث قامت بدفعه للحائط  وطرحه أرضا وركله بالقدم  في آب/أغسطس 2014 . وقد توفى الطفل متأثرا  بجراحه بعد أربعة أيام. واستمعت المحكمة العليا للقضية التي جاء فيها أن الطفل محمد ايريل اميرول محمد اريف ، أغضب والدته بعدما أخفق أكثر من مرة في عد الأرقام باللغة المالاوية. وبحسب الوثائق التي قدمت للمحكمة ، فان إساءة الأم لابنها  بدأت في آذار/مارس 2012 عندما  جثمت على  أضلاعه، حينما كان يبلغ من العمر عامين، وذلك لفشله في حفظ الحروف الأبجدية. جاء في وثائق المحكمة أنها  أمرت بوضع ايريل تحت رعاية عمه وزوجته، ولكن لم يتضح كيف استعادة أمه حضانته. وقد قامت الأم بعد خنق طفلها حتى الموت  بالاتصال  بشقيقة  زوجها لتخبرها أن ابنها سقط في المرحاض، وأصيب في رأسه. وقد تم تأجيل صدور الحكم لموعد  لم  يحدد.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.