صدرت رواية جديدة للكاتب العراقي  حسن الفرطوسي،عن دار نوفا بلس في الكويت، وحملت عنوان رأس التمثال  والرواية ترصد تداعيات الانهيار المريع الذي أعقب سقوط النظام العراقي السابق في التاسع من ابريل 2003، حيث تتناول حكاية بائع خضار متجول احتفظ برأس أكبر تماثيل الرئيس السابق صدام حسين، بعد أن أوهمه أحدهم بأنه يمثل قيمة فنية نفيسة سيجني من ورائها الكثير من المال، وانطلاقاً من تلك الواقعة تتغير حياة بطل الرواية مع تنقله من مكان لآخر، لينتهي به المطاف إلى أن يكون أحد كبار رجال الدين المنضوين تحت تشكيلات الميليشيات المسلحة التي تفشت خلال سنوات ما بعد السقوط، وكما كان اهتمام الكاتب الفرطوسي في اختيار المكان في روايتيه السابقتين سيد القوارير التي صدرت عن الدار العربية للعلوم في بيروت، وعشبة الملائكة الصادرة عن دار الفارابي، فقد اختار المكان هذه المرّة ليكون سردابا في مقبرة، يجمع فيه شخوص الرواية ليحركهم الكاتب بمهارة عالية على الرغم من ضيق المكان.

يذكر أن رواية رأس التمثال ستشترك في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب في دورته الـ 26، الذي يقام في الفترة من 27 أبريل الجاري إلى 3 مايو المقبل في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني