تعتبر الغمّازة او الـ Dimples من علامات الحسن والجمال، ولكن في الحقيقة هي أن الغمّازة عيب وراثي ينتج عن قصر عضلات الوجه وبالتحديد في منطقة الخد، وهو خلل في النسيج الضام تحت الجلد الذي يتطور في سياق التطور الجنيني، كذلك التباين في بنية عضلة الوجه أيضاً يسبب الغمّازة.

عندما يبتسم الشخص تقوم العضلات القصيرة بسحب الخد الى الداخل وبدوره يخلق انخفاض طفيف في الجلد وهو ما يسمى بالغمّازة.

وتعتبر الغمّازة من سمات الوجه الموروثة التي تم تناقلها من جيل إلى جيل، وغالباً ما تحدث على كلا الخدين اما ظهور غمّازة على خد واحد هي ظاهرة نادرة، ويتوارث الأبناء الغمّازة من الآباء نتيجة جين واحد فقط موجود في الخلايا الوراثية ، ويوفر كل من الوالدين واحد من هذه الجينات للطفل لذلك إذا كان كل من الوالدين يملكون غمّازات ستكون فرصة الأطفال  50-100٪ بوراثتها، ولكن إذا كان أحد الوالدين فقط لديه جين غمّازة فإن فرص الأطفال في وراثتها هي 50٪، اما إذا لم يكن أي من الوالدين لديه جينات الغمّازة فأن أطفالهم لن يكون لديهم فرصة لإمتلاك غمّازة نهائياً.

بغض النظر عن ذلك يمكن أيضا أن تكون الغمّازة من الطفرات التلقائية او الذاتية التي ينتج عنها تأثير في الخد، الذقن، وحتى أسفل الظهر.

الغمّازة الصناعية
يمكن عملها عن طريق جراحة بسيطة وذلك بصنع غرزة بخيوط خاصة داخل الخد وبعد ان تذوب الخيوط تبدو الغمّازة بشكل طبيعي نتيجة التليف مكان الغرزة الذي يقوم بشد الجلد للداخل عند الإبتسامة او نطق بعض الحروف ويمكن تعديلها حسب الطلب.

وهناك عملية أخرى مطبقة في الخارج لدى اماكن الـ piercing وذلك عن طريق خرم الخد وبعد ذلك توضع حلية تزال بعد فترة عندما يلتئم الجرح ليبقى الأثر وللأسف يكون بشع المظهر وتوجد فرص كبيرة قد تؤدي الى تشوه الخد، ولازال البعض ينجرف خلف الموضة والأشياء المخالفة للطبيعة وبقومون بوضع الـ piercing حتى على الغمّازات الطبيعية في جميع اماكنها.

غمّازة بدون جراجة
بعد تحديد المكان المرغوب يتم وضع عود القطن q-tips والضغط لفترة مع تكرار العملية على مدى اسبوعين وأكثر وبالنهاية ستظهر بشكل طبيعي، ويبدو أن الهوس بإمتلاك الغمّازات قديم جداً كما ظهر في إعلان قديم لإختراع جهاز لصنع الغمّازة بشكل طبيعي.

 

عملية الغمّازة

 

الدكتورة رغد القيسي

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني