يوجد وسائل سهلة وعديده وفعالة للعلاج عن طريق الطاقة  ولتحقيق التوافق الداخلي من أهمها ( علم الريكي ) Reiki  يقول  الدكتور مصطفى خيري خبير العلاج بالطاقة الحيوية للصحة النفسية والعضوية لـ( روج ): ” يقوم مبدأ هذا العلم على تحقيق التوازن  بين عنصري ( الين واليانج )Yin and Yang وهو توازن ما بين الطاقة الداخلية لجسم الانسان والطاقة الخارجية الكونية حيث يتم ذلك عن طريق المراكز السبعة للطاقة في الجسم والمتصلة بالطاقة الداخلية لتساعد في ايصال الطاقة الكونية لجميع أجزاء الجسم “.
ويوضح خبير العلاج بالطاقة الحيوية أن (علم الريكي ) ذو أصول صينية حيث تنقسم كلمة ريكي إلى كلمتين ( ري وهي الطاقة الكونية ) و( كي هي الطاقة الشخصية ) وعند انسداد المراكز الداخلية تظهر الأمراض النفسية والجسدية  حيث  العلاج من خلال ممارسة وتكرار حركات بسيطة تستنفر الطاقة المحيطه  بجسم الانسان و تساعد على تحقيق الشفاء الجسدي والعاطفي ( بإذن الله) .

كما يؤكد الدكتور خيري أن الريكي وسيلة سهلة وفعالة الشفاء عن طريق تحقيق التوافق الداخلي ويمكن من خلال الجلسات الشخصية وتعلم بعض التمارين الخاصه بالريكي تحسين الصحة والوصول للراحة وذلك عن طريق تقوية القدرة على التخلص من الألم والمرضكما يلي :-

– تمارين تتدفق الطاقة عبر اليدين لتحقيق التوازن لكافة المستويات الجسدية والعقلية والروحية .
– التأملات لتقليل المشاكل الصحية بصورة طبيعية ولتخفيف الإجهاد فهي تساعد على التغلب على الخوف وتحسين الرؤية في المواقف الصعبة مما يضاعف القدرة على اتخاذ القرارات الصحية بالوقت الصعب كما أنه يساعد على ( تصفية الذهن , تنمية الوعي والتحكم في الإنفعالات ).
ويضيف الدكتور خيري أن تمارين الريكي سهلة التعلم لمن أراد تعلمها ومن أهمها تتدفق الطاقة عبر اليدين لتصل إلى مراكز الطاقة السبعة الرئيسة بالجسم  والذي له أثر بالغ في  :-
–  توازن الطاقة الداخلية والتي بدورها تساعد على ايصال الطاقة عبر المراكز إلى كافة الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان .

– تحقيق الانسجام التام بين العقل والروح والجسد والذي بدوره يعمل على ( سرعة الشفاء من الآلام , راحة الفكر , الشعور بالسعادة ) .

–  تحقيق ( مستقبل صحي جيد , تحكم بالمشاعر , تقوية المناعة وتحسين الذاكرة ) .
– زيادة  الشعور بعظمة القدرة التي وهبها الله لنا وسماع الصوت الداخلي بوعي وبصيرة مع الاستمتاع بالأحاسيس المرهفة للمشاعر الوجدانية .
–  التحكم في المشاعر أثناء الظروف المختلفة .

– التغلب على المخاوف المرضية والسيطرة على الغضب وتحجيمه .

– يساعد على التخلص من القلق والتوتر والشعور بالطمأنينة.

– تحفيز الجهاز المناعي وتقوية وسرعة تجدد الخلايا .

– القضاء على الآلام الناتج عن التوتر والقلق .

– الشعور بالنشاط والحيوية والسعادة .
وأخيرا ينصح الدكتور خيري بالإهتمام بتمارين الطاقة لأنها من خلال حفظ التوازن الداخلي للإنسان تُساعد على التخلص من المشاكل النفسية والجسدية والتمتع بالسعادة والهدوء النفسي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني