الشخصية القهرية حالة من البخل العاطفي

البخل من اسوأ الصفات خاصه إن وجدت بين الزوج أو الزوجة وليس بالضرورة البخل المادي بل قد يكون العاطفي وهو من أكثر أسباب انفصال الأشخاص عن بعض سواء كان زوجين أو أصدقاء وغيرهم كما أنه من أكثر الطباع قسوة على الأشخاص المحطين بالشخص البخيل ، حيث يعانون من نقص الحنان والأمان  والإحساس بالحماية والمشاعر وعدم الثقة في الأخرين.

يقول الدكتور إيهاب حسنين استشارى الطب النفسى لـ(روج)  أن عدم الإفصاح عن المشاعر أو إخفائها يعد نوعا من أنواع الاضطراب النفسي ويبين : ” أن هناك أنواع من الشخصيات التى تتحفظ على مشاعرها أشهرها من لديه اضطراب في المشاعر الشخصية البينية أو الشخصية الهستيرية لأن لديه تقلبا أو إفراطا فى المشاعر “.

ويضيف الدكتور حسنين  وهذه الشخصية يكون لديها عيوب في تركيبتها العاطفية وتُعرف (بالشخصية القهرية) لأن الغالب على طبعها هو عدم القدرة على التعبير والإفصاح عن مشاعرها الداخليه ، مؤكدا أنه :” من الطبيعي أن يشعر الإنسان بمشاعر وجدانية عميقة ، السعادة أو الحزن أو الغضب والتعبير عنها ، أما في حالة الشخصية القهرية يكون لديه قصور فى التعبير عن عواطفه،  وقدرات محدودة فى نقل أحاسيس الدفء والتعاطف والمودة فيصبح إنسان جامدا وجافا ومتحفظا لا يظهر إلا القليل من مشاعره و لا يعنى ذلك أنه متبلد المشاعر لكنه  قصور فى التعبير والتوصيل والتي تعتبر حالة من البخل العاطفى حتى في حال عبر هذا الإنسان عن مشاعره فتكون بطريقة متحفظة جدا شبه رسميه ومحدوده ومرسومة وبها جفاف” .

ويضيف الدكتور حسنين أن هذه الشخصية لا تتعمد إخفاء مشاعرها ولكن قدراتها على التعبير محدودة لذلك لا يشعر الناس بأى دفء يصدر من صاحب هذه الشخصية بل يشعرون ببرود في التواصل و يُفسر هذا البرود من قبل الآخرين بأنه تعالٍ وتكبر ، مؤكدا أن ذلك الشخص عادة يكون قليل الأصدقاء والمعارف كما أنه يختار أصدقاءه بعناية شديدة وبحرص ويكون لديه شروط معينة وقاسيه حتى يدخل بعض الناس فى دائرة معارفه .

لذلك ينصح الدكتور إيهاب بأن علاج هذه الحالة يبدأ بعلاج إدراكى وهو تدريب المريض على بعض التمارين على كيفية إخراج مشاعره والتعبير عنها. ويقول الدكتور إيهاب : “أن الدراسات أثبتت بعد إجراء الرنين المغناطيسى الوظيفى على مخ الإنسان بأن الأشخاص الذين يعانون من تحفظ  فى المشاعر وبخل عاطفي لديهم نشاط فى مراكز المخ مسؤولة عن مشاعر أقل بالمقارنة مع أشخاص لديهم قدرة على اظهار مشاعرهم “.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.