لشهر رمضان المبارك خصوصية دينية وروحانية لجميع المسلمين بصفة عامة وللأسر السعودية بصفة خاصة، فلا تخلو الأسرة من قوائم المأكولات التي تختلف من منطقة لأخرى حسب الثقافة الاقتصادية والاجتماعية لأهالي مناطق المملكة المترامية الأطراف، حيث إفاد المحلل الاقتصادي ناصر القرعاوي الكثير لكشف استهلاك الأسر السعودية الفائض عن الحاجة حيث قال :” خصوصية شهر رمضان الكريم هي التي تدفع بكافة الأسر لأن تكون شهيتها مفتوحة فتمضي الأسر جميعها لقضاء حوائج رمضان من نهاية شهر شعبان وامتدادا برمضان ولا تتوقف النسبة الشرائية وصولا بشهر الحج؛ نظراً لتعدد المواسم على اختلاف أنواعها الموسمية من صيام إلى عيد إلى حج، وأضاف القرعاوي هنا تدخل الاضطرابات الرقمية لاستهلاك الفرد والأسرة على اختلاف مستوى الأسرة فالجميع مؤمن ان احتياجاتهم أكثر مما يحتاجونه على أرض الواقع، وهنا أيضا تختل موازيين الشراء لأن الطلب يزداد في حين ضعف الرقابة لدى شريحة معينة من التجار الذين يستغلون الطلب الشرائي العالي المستوى عن المعهود طيلة أيام العام .

وهنا لا تنظر الأسرة إلى حجم الدخل، وبدون موازنة بين العرض والطلب أو الإمكانية المتاحة والحاجة فبالتالي يرتبط الموسم بالاستهلاك النسبي الذي يولد ظاهرة الاقتراض والديون وغالبية من يقع في ذلك هي الأسر الصغيرة ذات الدخل المحدود والذي يبلغ عمر الزوجين فيها أقل من 40عاماَ وتبلغ نسبتهم 60% من مجتمعنا السعودي، ناهيكم عن موسم الأفراح والعيد الذي يلحق رمضان والدخول في فواتير أعلى حجما ابتهاجا بفرحة العيد وتقاليده لجميع الأسر، وهذا نطلق عليه حلقات متتالية من الاضطرابات الاقتصادية  المختلة على مدى 6 شهور من نهاية فترة الاختبارات وحتى نهاية موسم الحج فمن المهم: أن يكون هناك فئة تثقيقية وأقصد بها الأعلام لإرسال رسائل توعوية إرشادا وتوجيه لكيفية تعامل الأسر مع المواسم السنوية وخاصة شهر رمضان الذي يضاهي في مصاريفه واستهلاكه 3 شهور تامة خلال العام.

حققنا أعلى نسبة استهلاك أرز ولحمة في العالم!

وتأكيدا لما أوضحه ناصر القرعاوي أفاد بقوله” فإذا كان حجم ماينفق من إعلانات ترويجية للمنتجات الاستهلاكية يبلغ 5 مليون على سبيل المثال، فكم سيبلغ حجم المبيعات في اعتقادكم !!! أرقام مهولة يشهد لنا العالم في صرفها يوميا خلال شهر رمضان المبارك ولا نحجب القول بأننا في السعودية حققنا أعلى نسبة استهلاك أرز ولحمة في العالم ، وكذلك الفائض من احتياجاتنا يفوق نسبة الاحتياج أليس هذا دليلا على الإسراف والتبذير الغير معهود وخاصة في شهر رمضان الكريم موسم العبادة وليس موسم الأكل والصرف”.

ناصر القرعاوي

ناصر القرعاوي

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني