يعتبر فانوس رمضان من أهم وأشهر رموز شهر رمضان، وهو جزء لا يتجزأ من زينة ومظاهر الاحتفال بقدوم الشهر المبارك في العالم العربي ولدى الجاليات المسلمة في الخارج، ولكن ما هو أصل الفانوس؟ فيما يلي ستعرض روج لكم أصل وحكاية فانوس رمضان على مر العصور فقد كان المسلمون يستخدمون الفانوس  كوسيلة إنارة يهتدي بها المسلمين عند ذهابهم إلى المساجد في الليل.

 

معنى كلمة فانوس
أصل كلمة فانوس يعود إلى اللغة الإغريقية التي تعني أحد وسائل الإضاءة، كما يطلق على الفانوس في بعض اللغات اسم “فيناس“، ويذكر أحد المؤلفين ويدعى الفيروز أبادي مؤلف كتاب القاموس المحيط إلى أن أصل معنى كلمة فانوس هو “النمام” لأنه يظهر صاحبه وسط الظلام، كما وردت مفردة فانوس في النصوص الهيروغليفية.

أصل استخدام الفانوس
أما بالنسبة لأصل الفانوس وبداية استخدامه فهناك عدة روايات بهذا الشأن منها أن أول من عرف استخدام الفانوس في رمضان هم المصريون عندما أمر فاتح القاهرة القائد جوهر الصقلّي الناس للخروح واستقبال الخليفة الفاطمي المعز لدين الله الذي وصل إلى القاهرة قادماً من الغرب وكان ذلك في اليوم الخامس من شهر رمضان عام 358 هجرية، وخرج المصريون في مواكب من رجال وأطفال ونساء حاملين الفوانيس الملونة لاستقباله وبهذا أصبحت رمزا رمضانيا، ثم انتقلت هذه العادة من مصر إلى معظم الدول العربية وبذلك أصبح فانوس رمضان جزء أصيل من تقاليد شهر رمضان.

وفي قصة اخرى أن الخليفة الفاطمي كان دائما ما يخرج إلى الشارع في ليلة رؤية هلال رمضان لاستطلاع الهلال وكان الأطفال يخرجون معه يحمل كل منهم فانوس ليضيئوا له الطريق وكانوا يتغنون ببعض الأغاني التي تعبر عن فرحتهم بقدوم شهر رمضان.

ومن الروايات الأخرى  أن أحد الخلفاء الفاطميين أراد أن يجعل كل شوارع القاهرة مضيئة طوال ليالي رمضان فأمر شيوخ المساجد بتعليق فوانيس على كل مسجد وتتم إضاءتها بالشموع.

وكما تروي حكاية أخرى بأنه لم يكن يسمح للنساء بالخروج سوى في شهر رمضان فكن يخرجن ويتقدم كل امرأة غلام يحمل فانوس لينبه الرجال بوجود سيدة في الطريق حتى يبتعدوا مما يتيح للمرأة الاستمتاع بالخروج ولا يراها الرجال في نفس الوقت، وحتى بعدما أتيح للمرأة الخروج بعد ذلك ظلت هذه العادة متأصلة بالأطفال حيث كانوا يحملون الفوانيس ويطوفون ويغنون بها في الشوارع.

ومع تعدد الروايات فسوف يظل الفانوس عادة رمضانية رائعة تدخل السرور والبهجة على الأطفال والكبار وتحتفي بقدوم شهر رمضان المبارك خصوصا وهي عادة تنتقل من جيل لآخر للكبار والصغار حيث يلهو الأطفال ويلعبون بالفوانيس الصغيرة ويقوم الكبار بتعليق الفوانيس الكبيرة على المنازل والمحلات للزينة والإحتفال.

أنواع الفوانيس
هذه أسماء لأشهر الفوانيس في مصر منذ العصر الفاطمي وحتى الآن، فانوس “المسحراتي” يُطلق على أول فانوس نسبة إلى المسحراتي الذي كان يحمله أثناء سيره لإيقاظ الناس لتناول طعام السحور، وفانوس “فاروق” نسبة للملك فاروق الذي صمم خصيصاً لاحتفال القصر الملكي بيوم ميلاده وقد تم شراء ما يزيد على 500 فانوس من هذا النوع يومها لتزيين القصر الملكي وكان يتميّز بجمال الشكل، وفانوس “البرلمان” نسبة إلى فانوس مشابه كان معلقاً في قاعة البرلمان المصري في ثلاثينيات القرن الماضي.

 

ولقد تطورت صناعة الفانوس على مر العصور من حيث الشكل واللون والتركيب، حيث كان له شكل المصباح في البداية وكانت تتم إنارته بالشموع ثم أصبح يضاء باللمبات الصغيرة ثم بدأ يتطور حتى أخذ الشكل التقليدي وبعد ذلك أصبح الفانوس يأخذ أشكالا تحاكي مجريات الأحداث والشخصيات الكرتونية المختلفة المشهورة في الوقت الحاضر.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني