مع اقتراب شهر رمضان الكريم يبدأ الاستعداد والتجهيز للمائدة الأولى المليئه (باللحوم الحمراء أوالبيضاء, المكرونات , أوالأرز بالمكسرات, أطباق السلطات المنوعة وغيرها من أطباق مختلفه) حيث تعد هذه الأطباق من أهم عناصر المائدة الأولى والتى لا يمكن الاستغناء عن إحداها وتوضح خبيرة الإتيكيت ناهد جلال لـ( روج ) أن عدم تنظيم السفرة الرمضانية من أكثر الأسباب التى تؤدى لفشل هذا المجهود وعدم انتظام شكل المائدة  بوجه عام قائله “العين تأكل قبل الفم لذلك يجب الأهتمام جيدا بهذه النقطة “.

وتنصح خبيرة الإتيكيت “جلال” أنه على ربة المنزل اتباع قواعد أساسية لإتيكيت سفرتها الرمضاني حتى لا تهدر مجهودها فى صنع الأطباق الشهية بسبب عدم تنظيمها وتجاهلها لإتيكيت تنظيم السفرة خاصه أثناء العزومة الأولى في رمضان “.

تقدم خبيرة الإتيكيت “جلال” مجموعة قواعد لترتيب المائدة الأولى في رمضان بإتيكيت والتي يجب إتباعها بطريقة صحيحه من أجل مظهر جاذب وفاتح للشهية :-

– اللحوم فى مقدمة الطعام : الصائم يرغب دائما في اللحوم لأنها سيدة الطعام لذلك يجب أن نضعها فى المقدمة أمام الضيوف حتى لا يترددوا من تناول ما يرغبون وإذا كانت طيور مثل (الديك الرومي , البط أو الوز) فيفضل أن توضع فى منتصف المائدة وتكون مقطعة وجاهزه للتقديم .

– النشويات تكون على أطراف المائدة : بالنسبة (للأرز, المكرونة, الخبز وباقى النشويات) فمن الأفضل أن توضع على أطراف المائدة فى أطباق كبيرة بكميات كبيرة مع وضع أطباق فارغة أمام الضيوف ليختاروا ما يريدون منها دون الأجبار على صنف دون الأخر .

– السلطات تكون مستقله: يفضل أن نخصص في نهاية المائدة مكانا للسلطات مثل (الطحينة, السلطة الخضراء, البابا غنوج وهكذا) بجانب بعضهم حتى يسهل الأمر على الضيوف .

– الشوربة فى بداية الإفطار: أفضل ميعاد لتقديم الشوربة هو بعد جلوس الأشخاص على السفرة مع وضع الصحون (الزبديات) الخاصه بها على الأطباق الفارغة أمام الضيوف فى البداية وبعد الانتهاء منها نبدأ فى ترتيب باقي الأصناف .

– الحلوى فى ركن مخصص لها: أما الحلوى فيفضل وضعه فى ركن بعيد عن المائدة وبعد الانتهاء من الطعام نقدم الشاى أو العصائر ثم يتم اختيار الحلوى المفضله للضيوف .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.