شرع الله سبحانه وتعالى الصيّام لما له من فوائد قيمة معنوية وإيمانية عظيمة إضافة إلى فوائد صحيّة جمّة ، وحتى نحقق الفوائد الصحية المهمة اتفق كثير من الأطباء على أهمية رشادات التغذية الصحية التالية خلال فترة الصيام :

1- يجب تعجيل الإفطار فور الآذان والبدء بتناول التمر والماء تبعاً للسنة النبوية الشريفة، و يمكنك استبدال التمر بحبة فواكه او العصير الطبيعي، وذلك لاجل تهيئة المعدة لاستقبال الطعام، ولرفع معدل السكر في الدم، وللتقليل من مشاكل عسر الهضم اللاحقة.

2- تناول المياه بكميات كافية وبمعدل لا يقل عن 1.5 لتر للبالغين مهم جدا في الشهر الفضيل وفي الأجواء الحارة، وينصح عادة بشرب مياه بدرجة حرارة الجسم او معتدلة الحرارة، اذ لا ينصح بشرب الماء البارد جدا الذي قد يقود الى الاصابة بعسر الهضم.

3- ينصح بعد تناول التمر والماء أن تبدأ بتناول المقبلات الخفيفة، وينصح بتناول السلطات والشوربات الخفيفة، مثل شوربة الخضار او الشعيرية.

4- وجبة الافطار يجب ان تكون وجبة شاملة لكافة العناصر الغذائية والسعرات الحرارية الضرورية ومتوازنة .

5- من الضروري التنبه الى هضم الطعام وتناوله ببطىء لتجنب عسر الهضم.

6- يجب تاخير وجبة السحور لما قبل الإمساك بقليل لزيادة فرصة الإحساس بالشبع خلال النهار.

7- تناول وجبة السحور المتوازنة والشاملة للعديد من العناصر الغذائية الضرورية والسوائل.

8- تجنب شرب المشروبات التي تحوي الكافيين مثل القهوة و الشاي اذ انها مدرة للبول و تؤدي الى فقدان الماء و الاملاح من الجسم.

 

أما بالنسبة لمواصفات وجبة السحور الصحية والتي تحمي من الجوع والعطش فيجب أن تشتمل على :

1- تاخير وقت تناول السحور قدر الإمكان الى ما قبل الإمساك لزيادة فترة الإحساس بالشبع أثناء النهار.

2- التركيز على تناول الاغذية الغنية بالبوتاسيوم كالموز والمشمش والتمر، التي تحافظ على توازن السوائل في الجسم.

3- التركيز على تناول السوائل المفيدة والصحية وقليلة الدسم مثل العصائر الطبيعية والحليب خالي الدسم.

4- تناول كمية كافية من المياه.

5-التركيز على تناول البروتينات الموجودة في كل من اللحوم والاجبان ومشتقات الحليب والبيض والبقوليات والمكسرات.

6- تجنب المشروبات المدرة للبول والغنية بالكافيين كالشاي والقهوة ومشروبات الطاقة.

7- تجنب المقالي والاغذية الدسمة.

8- تجنب الموالح والسكريات البسيطة اذ انها قد تؤدي الى زيادة الاحساس بالعطش في رمضان.

9- التركيز على تناول مصادر الكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة التي تحتاج لفترة هضم اطول مما يؤدي الى زيادة فترة الاحساس بالشبع خلال فترة النهار.

في الختام، نعود ونذكركم بأن رمضان هو فرصة ذهبية للتخلص من عاداتكم اليومية السلبية، والبدء بإتباع نمط حياة صحي، وهو فرصة لتحقيق عدة امور جوهرية صحية وروحية ومعنوية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني