يتعرض الجسم في شهر رمضان للكثير من التغيرات التي يمكنكِ إستغلالها لتكون إيجابية في حين عدم تعاملك معها بشكل الصحيح معها قد يضرك ويؤثر عليكِ بالسلب.

فالصداع يعتبر  من متلازمات الصيام لدى الكثير من الأشخاص خاصة في الصيف ومع درجة الحرارة المرتفعة إلى جانب ساعات الصوم الطويلة على مدار اليوم، ففي نهاية النهار يزداد الصداع لدرجة لا يمكن تحملها ولأنكِ لا يمكنكِ تناول المسكنات تستمر المعاناة حتى وقت الإفطار.

إليكِ بعض الإرشادات لتجنب الإصابة بالصداع في ساعات الصيام:

  • ابتعدي عن السحور الدسم الذي يحتوي على الأطعمة المليئة بالزيوت والبقوليات، فهي تزيد من إنتفاخ المعدة وبنفس الوقت ترهق جسمكِ وتسبب لكِ الصداع.
  • تجنبي أيضاً اللحوم المقددة، المملحة، الأجبان المالحة والبطاطس المقلية.
  • نظّمي ساعات النوم بحيث يحصل جسمكِ يومياً على 7 أو 8 ساعات، لأن الجسم المرهق يصاب دوماً بالصداع.
  • تجنبي إتمام أعمالك المنزلية المرهقة خلال ساعات الصيام وركزي في الأعمال التي لا تأخذ منكِ مجهوداً كبيراً في الصيام.
  • تجنبي التعرض لأشعة الشمس الحارة خاصة أن رمضان تصادف قدومه مع الصيف.
  • حاولي ألا تفرطي في مشاهدة التلفاز أو المواقف التي تسبب لكِ التوتر لأن شدة التركيز مع قلة الطعام والشرب يسبب لكِ الصداع.

 

اتبعي هذه الخطوات لتنعمي بصحة أفضل في شهر الخير والصيام.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني