لا شك أن التطور في الديكور والأثاث يعكس كثيرا من المعالم التى تدل على فترة زمنية معينة لذلك تقول مهندسة الديكور ماسيه أحمد لـ( روج ) أن شكل المنازل حاليا يعكس العصر الذى نعيشه وكيفية تأثير التكنولوجيا عليه والتي أصبحت واضحة من خلال الديكورات والأثاث المتواجد فى البيوت حاليا والتى تعتمد على الأفكار الديجيتال واللوحات الفنية المختلفة والغريبة والأثاث الأوربي أكثر.  مؤكده أن هناك عدد من قطع الديكورات التى تغيرت أوأختفت أيضا من المنازل على مر العصور بالرغم من أنها كانت من أساس المنزل قديما ولا يمكن الإستغناء عنها خاصه في البيوت المصرية حيث ظهرت هذه الديكورات فى عدد من الأعمال الدرامية التىذكرتنا بشكل وفخامة المنازل قديما .

وتشير المهندسة ماسيه إلى أبرز الأثاث والديكورات التى تغيرت مع مرور الزمن في المنازل خاصه بالبيوت المصرية حاليا منها :-

– الكنب الإسطنبولى : كانت  المنازل المصرية اتحتوى على عدد من الكنب الإسطنبولى الذى يحمل كسوة خاصة به وكان يعد من أهم قطع الأثاث الأساسي بالبيت كما تتميز أقمشته بالألوان المتداخلة لذلك كانت تقوم لسيدات قديما بغطاءه بعدد من ( البياضات أي الكسوة الأحتياطيه ) للحفاظ عليه .

– الكومود : يعتبر الكومود من الأثاث الخاص بغرف النوم فقط لكنه كان يستخدم كقطع ديكور لـ ( الريسبشن )- صالة الإستقبال –  ويوضع عليه التحف والأباجورات الإضاءات الجانبية – حيث كان وجوده من أهم الأشياء التى تحرص عليها السيدات لأناقته فى المنزل .

– التحف كبيرة الحجم والنافورة : كانت المنازل المصرية لأصحاب الطبقات الراقية تحتوى على التحف كبيرة الحجم وغالبا النافورة التى توضع فى الساحات الفارغة الوسطى من القصور والمنازل الكبيرة كنوع من الرفاهية إضافة إلى التحف بشكل عام فكان الأثرياء قديما يحرصون على وضع التحف والساعات الضخمة ضمن الديكورات الخاصة بمنازلهم ذات القيمة العالية .

– النوافذ الكبيرة : قديما كانت النوافذ الطويلة والشرفات أساس البيوت المصرية التى تتميز بها وكلما تقدم العصر كلما قل حجم النوافذ وطولها حتى أصبحت الآن صغيرة الحجم جدا مقارنة بالنوافذ قديما التى كانت نوع من أنواع الديكورات المنزلية العريقه .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.