شهد “المركز التجاري العالميبدبي تحطيم الأرقام القياسية بحضور الخمسة آلاف متفرج عن كل ليلة غصّت بهم القاعة العالمية التي قصدها الحضور خصيصاً من مختلف الوطن العربي للاستمتاع بسهرتين لطالما انتظرهما الجمهور منذ سنوات.

فقد رفعت شركة روتانا مستوى الحفلات الغنائية العربية بشكل مختلف في حفلتين تعتبران تاريخيتين للفنان السعودي عبدالمجيد عبدالله والفنان راشد الماجد.

ونجحت روتانا بتقديم أمسيتين للفنان عبدالمجيد عبدالله والفنان راشد الماجد الذي غاب عن الحفلات الجماهيرية لسبع سنوات متتالية، استمتع خلالهما الجمهور بأرشيفيْن غنائييْن يعتبران الأبرز في الخليج، بالإضافة إلى تقديم كل من عبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد لأغاني جديدة تطرح للمرة الأولى.

ومن اللافت خلال حفل الفنان عبدالمجيد عبدالله، حضور العائلات بشكل كبير، تعتبر سابقة خليجية شكّلت دلالة واضحة على لهفة الأسر في حضور الحفلات من جميع الفئات العمرية. وللمرة الأولى في دول الخليج يفتح عبدالمجيد باباً لجميع أفراد العائلة لحضور الأمسيات الفنية، الأمر الذي تكرّر مرة جديدة خلال حفل الفنان راشد الماجد. وقد شكّل النجاح الكبير لحفل الفنان عبدالمجيد عبدالله مع روتانا بعد غيابه عن الحفلات العامة لفترة ثلاث سنوات حافزاً كبيراً للفنان راشد الماجد على الإطلالة بعد غياب سبع سنوات.

سهرتان للتاريخ أعادت خلالهما شركة روتانا عملاقتين في الفن العربي إلى الجمهور، حيث ستبقى في ذاكرتهم وفي الأرشيف الفني الخليجي.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني