في جنازة عسكرية وبمشاركة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، ودعت مصر العالم المصري الكبير أحمد زويل، الذي توفي الثلاثاء الماضي عن 70 عاما في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من مسجد المشير طنطاوي بمنطقة التجمع الخامس في القاهرة.

إذ وضع الجثمان على عربة مدفع تجرها الخيول، وتقدمها جنود الجيش يحملون أكاليل الزهور والأوسمة التي نالها زويل على مدى حياته.

وحرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على حضور الجنازة وقام بتقديم العزاء لأسرة زويل الذي تقدمهم ابنه وزوجته السورية، كما شارك في الجنازة مجموعة من كبار مسئولى الدولة ورجال القوات المسلحة، كما قدم كبار رجال الدولة العزاء لأسرة الراحل.

وفور انتهاء الجنازة العسكرية، تم نقل جثمان العالم الكبير إلى مدينة زويل لتقام له جنازة شعبية من قبل طلابه، بعدها نقل جثمانه لمقابر العائلة بـمدينة 6 أكتوبر.

وكان جثمان زويل، الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء، وصل إلى القاهرة من الولايات المتحدة لإقامة الجنازة ودفنه في مصر بناءً على وصيته.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني