مع كثرة استخدام الوسائل التكنولوجية والانشار الواسع للسوشال ميديا، أصبح من المألوف أن يلتف رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول أي شخص يقول أويقدم أي شيء سواء معلومة طبية أو تثقيفية أو حتى سياسية.

ومن أكثر الأخطاء التي يقع بها شعوب الوطن العربي هي التفافه حول الشخص المسلط عليه الأضواء، ولا نتأكد من مصدر المعلومة وصحتها، وهذا ما أشار إليه استشاري طب وتجميل الأسنان دكتور محمد عماد الذي يحرص على عمل حملات توعية شاملة بمصر والوطن العربي مؤكداً لروج أن أهم ما ينقصنا هو نشر الوعي السليم في كل المجالات.

من أكثر المشكلات وأبرزها التي تواجه المريض في مصر هي ارتفاع تكلفة علاج أو تجميل الأسنان وعن ذلك يقول د.محمد عماد : “أجهزة علاج الأسنان الحديثة باهظة الثمن جداً بسبب ارتفاع الجمارك بصورة مبالغ فيها، لذلك نحن نطالب بتسهيلات من الدولة، وتخفيض الجمارك على الاجهزة الطبية العلاجية بدلاً من 300% الى 100%، بالاضافة الى عدم توافر الخامات، مما يضطر الطبيب للسفر بنفسه الى المانيا لشراء الخامات، وكل ذلك يعود على المريض وينعكس عليه بارتفاع التكلفة”.

ويرى د.محمد عماد أن من واجب طبيب الأسنان تعريف المريض الذي يقوم بعلاج أو تجميل أسنانه بكل شيء بداية من الخطوات الخطوات التي سيقوم بها مروراً بالتكنولوجيا المستخدمة والخامات والتكلفة، نهاية بالعمر الافتراضي للمواد المستخدمة في العلاج، ومن المهم أن يتاكد المريض بأن الطبيب مؤهل للعمل على الاجهزة الحديثة في مجال تبييض الأسنان لأن المهاردة اليدوية هي التي تنجح التكنولوجيا الحديثة وليس العكس.

ويلفت الاستشاري محمد عماد إلى أن التوعية واجبة على كل طبيب مع مراعاة الضمير مناشداً الأطباء بالاهتمام بالحالات الانسانية الغير قادرة على العلاج، واقترح أن يكون أمام كل 15 مريض حالة واحدة للعلاج المجاني، وذلك لن  يتعارض ابداً مع المكسب المادي كما يعتقد البعض.

وبما أن الفم هو العضو الأول المسبب للمشاكل الصحية، حيث يمر عليه الطعام أولاً المضغ من خلال الأسنان وبعض الانزيمات الموجودة في اللعاب، لذلك يلب دوراً أساسياً في الهضم الجيد.

ويشير د. محمد عماد إلى أن الفم من أكثر الأماكن البكتيرية، والبكتريا قد تصل لبعض مرضى القلب وتتسبب في مشاكل بصمامات القلب، لذلك يطلب بعض الأطباء قبل إجراء العمليات الجراحية حتى في العيون بطلب زيارة طبيب الأسنان تفادياً للبكتريا التي قد تقلل من كفاءة العملية الجراحية في حالة الإصابة بالـ “البكتريميا” وهي تعني زيادة نسبة البكتريا في الدم، فتسبب خراريج في مناطق متفرقة في الجسم دون معرفة سبب واضح.

ثم يأتي التسوس الذي يعد أكثر الأمراض الشائعة المسببة لعدة مشاكل في الأسنان بالإضافة إلى أشياء اخري كثيرة، أيضاً زيادة التوتر والضغوط تسبب في زيادة حالات تآكل الأسنان بسبب “الجز على الأسنان”، والترسبات الجيرية التي تؤدي إلى التهابات اللثة وتتطور أحياناً وتؤثر على أربطة الأسنان ولخلختها.

وينصحك في النهاية استشار الأسنان دكتور محمد عماد باتباع اساسيات صحة الفم وتوفير اموالك بدلاً من صرفها لدى طبيب الأسنان عن طريق روتين يومي بسيط جداً وهو استخدام الفرشاة والمعجون، أو السواك، أو في أضعف الظروف شطف الفم بالماء جيداً بعد تناول الطعام، والمضمضة بماء وملح مرة واحدة قبل النوم.

د. محمد عماد

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.