في موسم الحج وعيد الأضحى المبارك من الطبيعي أن يكثر استهلاك اللحوم و يزداد الإقبال على شراء اللحوم من الجزارين أو ذبح الأضاحي، وقد تتعرض هذه اللحوم للكثير من أنواع التلوث حيث يمكن أن تصبح بيئة صالحة لنمو العديد من الميكروبات والتي من شأنها نقل أمراض مثل التسمم الغذائي والسالمونيلا وغيرها. ولذلك حذر الدكتور بسام عبد القادر أخصائي الجراحة من أكل اللحم نيئاً أو أكل بعض أجزاء الذبيحة مثل الكبد النيئة وفي ذلك عرضة للإصابة بالتسمم، وقال ” من الممكن استعمال قطع اللحم الهبر بعيدا عن الدهن ؛حيث ينخفض محتواها من الدهون مقارنة مع الأجزاء الأخرى من الأضحية واحتوائها على عناصر السيلينيوم والزنك ومصدر غني بفيتامينات بي – 12 وبي – 1 وبي – 2 وبي – 3 وبي – 6 وفيتامين الفولييت، وهي عناصر مهمة في خفض نسبة مادة هوموسيستين homocysteine الضارة بشرايين القلب، ودعا د. بسام إلى ضرورة الذبح في المسالخ التي يتواجد بها طبيب للكشف على الأضاحي، والتأكد من خلوها من الأمراض التي قد تنتقل إلى الإنسان. وفي حديثه لمجلة روج نصح الدكتور بسام كبار السن والمصابين بأمراض (القلب والسكري والضغط والنقرس) بعدم الافراط في تناول اللحوم بصفة عامة ؛ حيث تسبب اللحوم متاعب خطيرة على المعدة وتساهم برفع مستويات الكولسترول وضغط الدم الذي يسبب مشاكل خطيرة على صحة وسلامة الإنسان، بالإضافة إلى ذلك نوه بالابتعاد عن الأطباق المسبكة مثل السلات وأنواع الرز المطهوة بالشحم وقال” إن اللحم المشوي غير المدهن مناسب جدا مع ضرورة أن يتم شوي اللحم جيدا ولكن غير محروق مع الإكثار من الخضار والفواكه الطازجة “.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.