كشف رئيس اللجنة البلجيكية للقتل الرحيم اليوم السبت عن تنفيذ القتل الرحيم في شخص تحت السن القانونية للمرة الاولى في البلاد، بموجب قانون، جرى تبنيه في أوائل عام 2014 .وكان قد تم إبلاغ البروفيسور، فيم ديستيلمانز رئيس اللجنة هذا الاسبوع بذلك. وبموجب القانون البلجيكي، يتعين أن يتم إبلاغ اللجنة، في غضون أربعة أيام من خضوع المريض للقتل الرحيم.ولم تتوافر أي تفاصيل بشأن القاصر، الميؤوس من شفائه.وقال ديستيلمانز إن الاطباء في بلجيكا يمكن أن يمارسوا القتل الرحيم على الاطفال في أي سن، إذا عانوا من مرض غير قابل للشفاء أو تعرضوا لمعاناة جسدية لا تطاق. وتتطلب العملية موافقة الوالدين وتقييم نفسي للحالة العقلية للمريض.وأصبحت بلجيكا الدولة الاولى في عام 2014، التي تسقط جميع القيود العمرية حول القتل الرحيم.وإلى جانب هولندا ولوكسمبورج، تعتبر بلجيكا واحدة من الدول الاوروبية القليلة التي تجعل القتل الرحيم قانونيا.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني