يختلف تعريف الجمال ومعياره من شخص لآخر ولكن ملامح الجمال موجودة في كل أنثى وتشير خبيرة التجميل هناء عطوفة إلى أن هناك ملامح جميلة يجب على كل أنثى معرفتها وإظهارها وإذا كان هناك بعض العيوب فإنه ينبغي تصحيحها لتبدو بشرة كل أنثى متألقة ونضرة دوماً، وقد أفادت خبيرة التجميل هناء عطوفة بقولها ” تختلف معايير الجمال العربي عن الغربي حيث أن الجمال العربي يتميز بلون البشرة وجمال عيون لأن المرأة العربية تعتمد في ماكياجها على إبراز جمال عينها بتعدد الألوان واختلافها كما أن الفن في الماكياج يختلف عبر المكان والزمان، و تسعى كل أنثى لتبدو بشرتها نضرة كبشرة نجمات السينما رغم أن الماكياج اليومي أو ماكياج السهرات يختلف في نوعيته عن ماكياج التصوير السينمائي وقالت: “يختلف الماكياج اليومي عن الماكياج الفني أو التصويري باختلاف القاعدة أو ما نقول عنه (البيس) فهناك خطوات ثابتة لابد مراعاتها في الماكياج التصويري مثل المترولايزر (لتوحيد لون البشرة) الكموفلاج (لتغيير كاركتر الوجه وإعطاء مساحات مختلفة له) الكونسيلر (خافي العيوب) الأساس (وهو الفونديشن) والبودرة (لتثبيت جميع الخطوات السابقة) وبذلك يختلف الماكياج باختلاف المنتج ومميزاته وطرق استخدامه وأنا هنا أفضل استخدام بناي وبوبير للماكياج الفني والسينمائي وهي نوعية نُفضلها في ماكياج العرائس فمن حق العروسة أن تحصل على الماكياج الذي يدوم معها طوال سهرتها ويقاوم الرطوبة بمواد خاصة ونوعية معتمده من الماكياج يطلق عليها (بوبير) وهي منتجات طبيعية خالية من المواد العطرية والكحولية فلا تسبب حساسية أو تهيج للبشرة ويفضل دائما استخدام المنتجات الحامية للبشرة قبل الماكياج والاهتمام بالتنظيف العميق للبشرة بعد الماكياج . وقالت عطوفة” قبل وضع الماكياج من المهم معرفة تقاسيم الوجه واستخدام درجات الأساس الصحيحة و المناسبة للون البشرة علماً بأن (البيز) هو القاعدة الأساسية في الماكياج ” وأضافت ” رغم أن الوجه المثالي للماكياج هو الوجه البيضاوي القصير ولكني أرى بأن معالم الجمال تكمن في الوجه الألماسي (الدايمون) لأنني أميل لرؤية البروز في الوجه وزواياه الحادة  مثل “انجلينا جولي –  جوليا روبرتس”

* وعن المشاكل التي تواجه خبيرة التجميل في عمل الماكياج، وكيف تتعامل مع المشاكل الخلقية أفادت عطوفة بقولها “ من المشاكل الشائعة آثار حرق أو حب شباب في الوجه أو بعض علامات الولادة ولكننا كمحترفين فإننا نتعامل معها بعمل تغطية صحيحة وتوحيد للون الوجه والبشرة ، ومن المشاكل التي واجهتني أني وجدت نفسي أمام فتاة جميلة الملامح لكنها لا تملك أي شعر في وجهها لا حواجب لا رموش فكان عمل الماكياج لها تحدٍ بالنسبة لي وحلم بالنسبة لها فقبلت التحدي ورسمتها ورسمت موقع الحاجب المناسب لها ووضعت الرموش وكما توقعت كانت فتاة رائعة الجمال”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني