أخطاء كثيرة يرتكبها الآباء المنفصلين فى التعامل مع أبنائهم بعد الانفصال ويعتقدون أن الأطفال صغار لا يدركون ما يدور حولهم لذلك تقول الدكتورة نفين فوزي الأستشارية النفسية وخبيرة العلاقات الزوجية لـ(روج) أن حقيقة هذه التصرفات التى يظن الوالدان أنها غير ملحوظة تزعج الأطفال وتشكل عبئا كبيرا عليهم موضحه أن هناك عددة تصرفات أساسية تعد أكثر إزعاجا للأبناء وتؤثر بالسلب عليهم فيما بعد منها:

– تحميل الأطفال رسائل متبادلة بين الوالدين : حيث أنه تصرف سلبى ويمثل عبئا كبيرا على نفسية الأولاد لأنهم بذلك يواجهون ردود فعل مختلفه من الطرفينمما يضغط علي نفسيتهم ويؤثر على مشاعرهم.

– تقليل أحد الوالدين من شأن الأخر : يكره الأطفال أن يقلل ويهين أحد الوالدين الآخر أمامهم فهذا يؤذيهم بأكثر من طريقة فمن ناحية ينظر الطفل لوالده بنظره سيئة ومن ناحية أخرى يشعرون بأنهم يريدون الدفاع عن الطرف الثانى الذى يهان ولكنهم لا يتجرؤون مما يولد بداخلهم الخوف وعدم المواجهه التي ستؤثر عليهم بالسلب في المستقبل .

– الشكوى من الأوضاع المالية :  يجب الاّ يتحدث الأبوين عن الأوضاع المالية على شكل شكوى وتذمر  أمام الأطفال لأنهم ليس  علاقة لهم بهذه المناقشات ولا يستوعبون أسبابها مما يحملهم عبء وهم أكبر من سنهم .

– أستغلال الطفل لتوصيل الأخبار : يجب عدم إستغلال الأطفال لمعرفة معلومات واخبار عن الطرف الثانى أو ما يدور بالمنزل فذلك يسبب لهم الإنزعاج والتوتر حين يُستدرجون لللإجابة على الأسئلة كما يتخوفون من رد الفعل عند سماع الإجابات مما يعرضهم للشعور بالتضارب والحيرة ، حيث يتناقض ذلك مع توصية الوالدين أثناء التربية بألا يخرج أسرار البيت ومن جهة أخرى يُطالب بإفشاء أسرار الطرف الأخر .

وتنصح الدكتورة نفين الأباء والأمهات بإستيعاب حق أطفالهم فى مشاركة والديه الأحداث المهمة فى حياته مثل ( يوم نجاحه أو عيد ميلاده أو تكريمه فى المدرسة ) قائله ” لا تهدده أبدا بإستثناء وإبعاد الطرف الآخر عن الأحداث المهمة في حياته حيث أن الطرف الآخر جزء من حياة الطفل مهم وأساسي وحضوره ووجوده في حياة الإبن والإبنة مهم، كما أنه يجب أن يكون هناك تفاهم على أهمية وجود كلا الوالدين معا والا يُعرض للاختيار بينهما ) .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني