أصبحنا نصطدم بحوادث يومية تسبب قلقاً كبيراً في المجتمعات العربية ، ولكن الأكثر إيلاما تلك المتعلقة بالعنف الأسري ، أب يعذب ابنه من أجل زوجته الثانية ، أو أم تلقى بطفلتها في صندوق القمامة ، وأخرى تخنق فلذة كبدها من أجل عشيقها ،أو أب يفقد كل معاني الانسانية ويقيد ابنه بالسلاسل الحديدية لأسابيع على سلم المنزل عقاباً له على الشغب،  أو زوج اعتاد ممارسة العنف بكل صوره وألوانه على الزوجة ، أوطرف يضغط على الآخر بسلاح رؤية الأطفال بعد الطلاق .
في بعض الدول العربية الأطفال أيضاً يواجهون العنف وسيطرة البعض عليهم واستغلالهم من خلال بعض الأعمال المنافية للقانون ، ومع كل ذلك ، أخذت حوادث العنف داخل الأسرة في الازدياد ، وأصبحنا نرى حوادث منافية للفطرة الإنسانية من قبل الأم أو الأب.

 المرأة أيضا تمارس عنف ضد الرجل

ولا يقتصر العنف على الطفل أو المرأة بل الرجل  أيضا حيث أشارت دراسة ميدانية في مصر  أجريت على 600 شخص للمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية إلى 30% من الزوجات المصريات يضربن أزواجهن، ويعاملنهم معاملة عنيفة.
واعتمدت الدراسة على احصائيات شملت البلاغات التي تلقتها أقسام الشرطة والمستشفيات والقضايا التي تنظرها المحاكم، وانتهت بتعرض الأزواج للبطش من زوجاتهم.
وأكدت الدراسة أن 65% من الزوجات من مرتكبات جرائم العنف ضد أزواجهن، أرجعن ذلك لأسباب تتعلق بغيرتهن الشديدة عليهم أما 45% منهن أكدن أن السبب هو بخل الزوج والحرص الشديد على أمواله.
كما أظهرت الدراسة أن 86% من النساء المتزوجات يتقبلن ضرب أزواجهن إذا ما أهملن في واجباتهن المنزلية وأن 96% من الأزواج يؤيدون ضرب الزوجة لأن الرجال قوامون على النساء.
وقد شملت عينة الدراسة مختلف طبقات الشعب المصري، بداية بالباعة الجوالين وانتهاء بنخبة من أعضاء البرلمان وأساتذة الجامعات ورجال القضاء والإعلاميين والمحامين.
وسألت الدراسة عن السلوك الذي يسلكه الرجال ويعتبر عنفا ضد المرأة، فتبين أن 85% من الرجال “قساة في معاملتهن”، فيما اعتبر 8% أن الألفاظ البذيئة تعتبر عنفاً ضد المرأة، بينما رأى 11% أن خيانة الزوج لزوجته يعتبر بمثابة “السلوك العنيف”.
وتراوحت التفسيرات عن السلوك الذي يعتبره الرجال “عنيفاً” ضد زوجاتهن، بين 6%يتمثل بمنعها من السفر للعمل و9% بمنعها من الخروج من المنزل، وهي مواقف تتعلق بكيان المرأة واستقلالها بذاتها أو طموحها الذاتي.

تقبّل فكرة العقاب !

ومن النقاط المهمة في هذه الدراسة، هي حق الزوج في معاقبة زوجته، حيث أكدت ارتفاع نسبة الموافقين من أفراد المجتمع عموما على المعاقبة بنسبة 92%، والذي يدعو للدهشة والتساؤل أن النساء يوافقن على حق العاقب بنسبة 86%.
يؤكد دكتور سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع السياسي أن العنف الأسري موجود بكل أشكاله في كل المجتمعات ، لكن الأسباب التى تدفع لهذه الممارسات تختلف من مجتمع إلى آخر ، لكن في مجتمعاتنا العربية نجد أن أحد أسباب ممارسة العنف والتي غالبا تكون من الرجل ترجع إلى حب السيطرة ، وخاصة أن بعض الرجال لديهم ثقافة ذكورية زائدة ، ولا يتقبل معارضة الزوجة أو الأولاد ، والعنف لا يشترط استخدام الضرب فيه ، لكنه قد يكون عنفاً عاطفياً أو نفسياً أواقتصادياً أو تهديد مستمراً من طرف لآخر.
ويشير د.صادق إلى أن العنف الأسري يقع غالباً من الرجل نتيجة الضغوط التي تثقل عاتقه أو نتيجه لفشل ما في حياته العملية ، فيبدأ في فرض قوته والتنفيس عما بداخله باستخدام العنف ، وذلك يعود إلى الثقافة العامة الشرقية المغلوطة أو التفسيرات الدينية الخاطئة أو الثقافة الذكورية الأبوية ورؤية ان التربية والتقويم لايجب إلا أن يكون بالشدة.

دور الإعلام 

ويوضح د. صادق أن من أبرز الوسائل للقضاء على العنف بأشكالة التوعية من خلال وسائل الإعلام بمشاكل العنف الأسري والعمل على تصحيح بعض القناعات مثل أن الرجل يجب أن يذبح القطة لزوجته من أول ليلة زواج لإرهابها .. وغيرها ، أو أن يهدد زوجته بالقتل في حالة طلب الطلاق فتعيش طوال عمرها في خوف ، وهناك حوادث كثيرة حدثت من قتل الأبناء للانتقام من الأم.
كما يرى د.سعيد صادق أن الطفل الذي اعتاد أن يرى الأب يضرب الأم ، سيكون المشهد بالنسبة له طبيعياً ، ويبدأ في ممارسة نفس السلوك العنيف وكأنه شيء عادي ، ويطبقه على أخته وزوجته وهكذا ، أما البنت ستنشأ وهي متقبلة لفكرة الضرب وممارسة العنف عليها من زوجها لأنها شاهدت نفس السلوك من والدها على أمها بدون أي اعتراض منها.
وأرجع د.صادق زيادة حوادث التحرش بالفتيات في التجمعات الكبيرة  والمناسبات الإجتماعية، إلى رغبة المراهقين وبعض الرجال لاستعراض القوة الذكورية ليشعر بقيمة نفسه ، وأهم الحلول للتخلض من هذه الظواهر الاجتماعية من وجهة نظره هو التصدي المجتمعي له و تسليط الإعلام الضوء لرفع الوعي لدى بعض الثقافات التى تبرر العنف والضرب ، وأن الصمت ليس حلاً للمشكلة بل على العكس ، بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة ، وعمل دورات تنموية وتوعوية لتأهيل للمقبلين على الزواج .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني