التعامل مع الطفل ذي السلوك السيء بشكل يومي أمر متعب و مرهق لبعض الأمهات،خاصةً إذا كان تصرفه السيئ يظهر داخل المدرسة،مثل:العدوانية، عدم الطاعة و العناد، الهروب من المدرسة، كسر القوانين و رفض عمل أي شيء يُطلب منه، تلك السلوكيات ما هي إلا مجرد مرحلة طبيعية عند الأطفال والتعامل السليم معها هو ما سيساعد طفلك على تخطي تلك المرحلة.

هناك العديد من الطرق التي يمكنكِ إتباعها عندما يبدأ طفلكِ في إساءة التصرف داخل نطاق المدرسة،و هي:

1/ التعرف على المشكلات التي يواجهها الطفل داخل المدرسة سواء كانت نفسية أو اجتماعية مع زملائه و المعلمين، فالتوصل لتلك المشكلات والبحث عن حل لها يساعد على تخفيف التوتر والقلق لدى الطفل.

2/ على الأم مراقبة سلوك طفلها داخل المنزل والعمل على تعديل السلوكيات الخاطئة بدءا بالمنزل وهو أمامها .

3/لابد من إعادة تقيم الطريقة التي تتعامل بها الأم مع طفلها، والبعد عن الأساليب العنيفة مثل: الضرب والتوبيخ، لأن تلك الأساليب قد تجعل الطفل عنيف، بينما معاملة الطفل بأسلوب لائق والتحدث معه لفترات طويلة يساعد على معرفة الطريقة التي يفكر بها الطفل ومن ثم يمكن لها معرفة الطريقة التي يمكن أن تستخدمها لتعديل سلوكه.

4/ لا تدفعي طفلك للتوتر و القلق في بداية العام الدراسي و تجنبي مناقشة أمور الأسرة أو الخلافات الأسرية أمام الأطفال خصوصاً مع بداية عام دراسي جديد،و تدريبه على أساليب الاسترخاء والتنفس والسيطرة على الانفعالات المختلفة مثل:الغضب والخوف والقلق.

5/أدخلي البهجة والفرحة على طفلك وساعديه على اعتبار بداية الدراسة بداية لرحلة نجاح و تفوق و تكوين لمستقبل مليء بالسعادة و الاستقرار.

6/التواصل مع الطفل قدر المستطاع لمعرفة أسباب المشكلة، والإستماع إليه و مناقشته و مخاطبته كانسان كبير و فاهم، و توضيح النتائج السلبية التي تنتج من أفعاله وأثرها على علاقاته بأصدقائه وزملائه في المدرسة.

7/ الحرص على تنشئة  الطفل بطريقة إيجابيه، و مساعدته على فهم  قدراته وأياضا حدوده  ،و تشجيعه على التواصل معك و في نفس الوقت الاعتماد على نفسه في التفكير مع تقييم طريقة تفكيره ومساعدته في تحليل المشاكل التي يصادفها.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني