جميعنا نهتم بكبار السن من خلال الحرص على متابعة مشاكلهم الصحية وتجهيز المكان بالمعدات اللازمة واختيار الطعام المناسب لصحتهم وعن غير قصد يتم اهمال الجانب النفسي لديهم، وللتأكد من سلامة صحتهم النفسية يجب تأمل نظام حياتهم عن قرب والإجابة عن الأسئلة التالية: هل يعاني كبير السن من مشاعر العجز واليأس؟ هل فقد الاهتمام في الأنشطة التي كان يحظى بها سابقاً؟ هل فقد الاهتمام بالحديث؟ إذا كانت احد الإجابات نعم فهي من اهم علامات الإصابة بالاكتئاب، ولكن الخبر السار أن الاكتئاب ليس جزءا طبيعيا أو ضروريا من الشيخوخة وأن الاكتئاب لدى كبار السن يمكن معالجته، ومع توفر الدعم والعلاج واستراتيجيات المساعدة الذاتية يمكن أن يشعر بتحسن كبير ويعيش بشكل سعيد وأكثر حيوية.

 الاكتئاب لدى كبار السن والمسنين
الاكتئاب هو مشكلة شائعة لدى كبار السن وأعراضه تؤثر على كل جانب من جوانب حياتهم، بما في ذلك مستويات الطاقة، الشهية، والنوم، والاهتمام في العمل، والهوايات، والعلاقات، وللأسف يفشل الكثير من كبار السن وعائلاتهم في التعرف على اعراض الاكتئاب، أو لا يتم أخذ خطوات جدية للحصول على المساعدة التي يحتاجونها للعلاج، وهناك العديد من أسباب الاكتئاب لدى كبار السن غالبا ما يتم التغاضي عنها مثل:

أن الاكتئاب هو مجرد جزء من الشيخوخة.
قد يكون الاكتئاب نتيجة وقت طويل من العزلة.
قد لا يدرك المسن أو عائلته أن الأعراض الجسدية هي علامات الاكتئاب.
قد يكون المسن غير راغب او غير قادر في التحدث عن مشاعره أو طلب المساعدة.

كن بخير في أي عمر
الاكتئاب ليس دليلا على الضعف أو خلل بالشخصية ويمكن أن يحدث لأي شخص في أي عمر بغض النظر عن خلفية الشخص وإنجازاته السابقة في الحياة او اعراض مشابهة مثل: الأمراض الجسدية والفقد بأنواعه، وتحدي هجمات الشيخوخة وعلامات التقدم بالسن، ومن حق أي شخص أن يشعر أنه أفضل ويتمتع بسنواته الذهبية مرة أخرى بغض النظر عن التحديات التي يواجهها.

 

علامات وأعراض الاكتئاب لدى كبار السن
يمكن معرفة اشارات الإصابة بالاكتئاب لدى المسنين بمراقبتهم والتعرف على علامات وأعراض معينة مثل:

الحزن
اليأس
الأوجاع والآلام الغير واضحة والمتزايده
الإنعزال وفقد الاهتمام بالعلاقات الاجتماعية وبناء الصداقات
فقدان الاهتمام بالهوايات والأنشطة
فقدان الوزن أو فقدان الشهية
الشعور باليأس أو العجز
نفاذ الطاقة وعدم وجود حافز لعمل أي شيء
اضطرابات النوم وتشمل(صعوبة في الخلود للنوم أو الأرق، النوم لساعات طويلة جداً، أو النوم أثناء النهار)
فقدان تقدير الذات وتشمل (المخاوف أن يشكل المسن عبئا على عائلته، مشاعر انعدام قيمة الفرد أو كراهية الذات)
بطء الحركة والكلام
التعلق بالموت او التفكير في الانتحار
مشاكل في الذاكرة
إهمال العناية الشخصية وتشمل (اهمال وجبات الطعام، عدم تناول الأدوية، إهمال النظافة الشخصية)

الحالات الطبية يمكن أن تسبب الاكتئاب لدى كبار السن
من المهم أن ندرك أن المشاكل الطبية يمكن أن تسبب الاكتئاب لدى كبار السن، إما مباشرة أو كرد فعل نفسي للمرض، وعند وجود أي حالة طبية مزمنة لا سيما إذا كانت اعراضها مؤلمة، العجز او ان يكون مقعد، أو الحالات التي تهدد الحياة جميعها يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب أو تجعل أعراض الاكتئاب سوءاً.

وتشمل هذه الحالات:
مرض الشلل الرعاشي
الجلطة الدماغية
امراض القلب
السرطان
السكري
اضطرابات الغدة الدرقية
نقص فيتامين  B12
الخرف ومرض الزهايمر
الذئبة “مرض جلدي”
تصلب الأنسجة المتعدد

الاكتئاب نتيجة آثار جانبية للأدوية
أعراض الاكتئاب يمكن أن تحدث كأثر جانبي للعديد من الأدوية وقد يرتفع الخطر بشكل خاص عند تناول أدوية متعددة، ويكون تأثر كبار السن بالدواء أكثر حساسية لأنه مع تقدم العمر يكون الجسم أقل كفاءة في عملية التمثيل الغذائي وبالتالي صعوبة تحلل ومعالجة الدواء

الأدوية التي يمكن أن تسبب أو تفاقم الاكتئاب تشمل:
أدوية ضغط الدم مثل  clonidine
حاصرات بيتا Beta-blockers مثل  Lopressor و  Inderal
الحبوب المنومة
المهدئات مثل Valium و  Xanax و  Halcion
حاصرات قناة الكالسيوم Calcium-channel blockers
أدوية مرض الشلل الرعاشي
أدوية القرحة مثل Zantac و  Tagamet
أدوية القلب التي تحتوي على مركب الـ ريزيربين reserpine
المنشطات مثل الكورتيزون وبريدنيزون prednisone
أدوية ارتفاع الكوليسترول في الدم مثل Lipitor و  Mevacor و  Zocor
المسكنات وأدوية التهاب المفاصل
هرمون الاستروجين مثل Premarin و  Prempro

وفي حال ظهرت علامات الاكتئاب واضحه على المسن بعد تناوله لدواء جديد يجب التحدث الى الطبيب لتعديل الجرعة أو تبديل الدواء لآخر لا يؤثر على المزاج.

 

نصائح لكبار السن للتغلب على الاكتئاب
العزلة والانفصال عن العالم يجعل الاكتئاب أسوأ لذلك يجب مساعدة المسنين بالشعور بالاتصال والمشاركة في الحياة مرة أخرى وذلك عن طريق:
محاولة الخروج الى العالم وعدم البقاء داخل المنزل مثل: الذهاب إلى حديقة او منتزه، القيام برحلة بحرية أو برية، الخروج في زيارة عائلية أو تناول وجبة مع صديق خارج المنزل، رعاية الحيوانات الأليفة، تعلم مهارة جديدة أو متابعة برامج للتعلم، خلق فرصة للحديث للضحك، مشاهدة أفلام أو مسلسلات وبرامج وثائقية، قراءة الكتب.

عادات صحية مهمة
المصابون بالاكتئاب يصعب عليهم أن يجدوا الدافع لفعل أي شيء، ولكن العادات الصحية لها تأثير على أعراض الاكتئاب ويشعرهم بالتحسن بشكل جيد وذلك عن طريق:
ممارسة الرياضة علاج قوي للاكتئاب في الواقع، تشير البحوث إلى أنه يمكن أن يكون مفعول الرياضة فعالا مثل مضادات الاكتئاب وأي إضافة صغيرة لنظام الحركة في يوم المسن ستجلب له فائدة كبيرة مثل: المشي للتسوق أو الذهاب للمسجد، صعود السلم، القيام بالأعمال المنزلية الخفيفة والإهتمام بالحديقة وري المزروعات، السباحة وعمل حركات رياضية خفيفة داخل المسبح، وفي حال كان المسن مريضاً جداً ومقعد غير قادر على الحركة أو يشعر بالوهن توجد هناك العديد من التدريبات الآمنة يمكنهم القيام بها لزيادة القوة وتعزيز المزاج، يمكنهم ممارستها على كرسي أو كرسي متحرك.

العادات الغذائية الخاصة بالمسن قد تساعد في الإصابة بالاكتئاب وكحل فوري يجب التقليل من السكر والكربوهيدرات المكررة والأطعمة النشوية والسكرية والتركيز على نوعية البروتين والكربوهيدرات المعقدة والدهون الصحية التي تطيل الشعور بالشبع واستقرار الحالة العاطفية وابعاد الشعور بالتعب وسرعة الانفعال.

يعاني اغلب المسنين من مشاكل النوم وخاصة الأرق ولكن قلة عدد ساعات النوم تجعل الاكتئاب أسوأ ويجب أن تكون ساعات النوم ما بين 7-9 ساعات كل ليلة يمكن مساعدة المسن في الحصول على نوم جيد عن طريق تجنب تناول الكافيين، والحفاظ على ثبات الجدول الزمني  للخلود للنوم والإستيقاظ، والتأكد من غرفة النوم مظلمة وهادئة، وباردة.

 

طلب المساعدة الطبية
علاج الاكتئاب سهل لدى كبار السن كما هو الحال بالنسبة للأشخاص الأصغر سنا، ومع ذلك فان الأدوية وحدها لن تكفي لعلاج هذه المشكلة ويجب أن تعالج أي مشاكل طبية قد تعقد تقدم علاج الاكتئاب، ولأن كبار السن لديهم حساسية أكثر لآثار الدواء الجانبية وعرضة للتفاعلات مع أدوية أخرى قد يتعاطونها فقد وجدت الدراسات أيضا ان بعض العقارات مثل بروزاك يمكن أن يسبب هشاشة العظام وسهولة التعرض للكسور والسقوط بشكل أكبر وبسبب هذه المخاوف المتعلقة بالسلامة ينبغي مراقبة المسنين بعناية عند تناولهم مضادات الاكتئاب.

اما إذا كان هناك صعوبة في تناول مضادات الاكتئاب أو القلق إزاء المخاطر المصاحبة للعلاج هناك عدد من العلاجات والمكملات العشبية التي أظهرت تقدم في علاج الاكتئاب، ومع ذلك حتى المكملات الغذائية الطبيعية قد تسبب تفاعلات مع بعض الأدوية التي يأخذها الشخص أو تؤدي إلى آثار جانبية غير مستحبه  لذلك يجب التحدث الى الطبيب.
بدائل طبيعية لعلاج الاكتئاب:
أحماض أوميغا 3 الدهنية قد تعزز فعالية مضادات الاكتئاب أو تعمل كعلاج مستقل للاكتئاب، حمض الفوليك ايضاً يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب جنبا إلى جنب مع غيرها من العلاجات.

في النهاية لابد أن نحدث فرقاً في حياة المسنين من خلال تقديم الدعم العاطفي والاستماع إليهم بصبر ورحمة وبمناسبة اليوم العلمي للمسنين تتنمى روج الصحة والسلامة الدائمة لهم.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني