انطلق معرض الأسبوع السعودي للتصميم في دورته الثالثة يوم أمس الأول بمنتجع الفيصلية والذي يقع في مدينة الرياض وسيستمر لمدة 3 أيام، والذي تطلقه مجلة أويسس للمصممين المعروفين والمصممين الجدد سواء محليين أو عالميين لتمكنهم من الالتقاء، ويتكون برنامج هذا العام من سلسلة من ورش العمل الإبداعية ومؤتمر للتصميم، وفعاليات وقطع فنية مميزة تهدف لخلق منصة تصميم راسخة في المنطقة.

ويذكر أن موضوع الأسبوع السعودي للتصميم لهذا العام هي فكرة تقدير الجماليات المتقنة ويستكشف مفهوم التنوير حرفيا ومجازيا، حيث يتحد قادة الفكر التصميمي وممارسوه لاستكشاف دور التصميم في تسليط الضوء على القضايا الاجتماعية المهمة، كما يعد المعرض زواره بتجربة ينغمسون فيها لأعماق عالم التواصل البصري ويستكشفون مجالا واسعا من المناهج والمواضيع والممارسات الفنية الفنية التي تشكل الصناعات الإبداعية في يومنا هذا، وما يختلف هذا العام هو مشاركة فان كليف آند آربلز.

يقول المدير الإداري لفان كليف آند آربلز في الشرق الأوسط والهند أليساندرو مافي تتطلع فان كليف إلى تنمية صداقة طويلة الأمد مع الأسبوع السعودي للتصميم، فالدار ترى المواهب المدهشة في عالم الفن والتصميم السعودي، وللاحتفاء بهذا المواهب نحن ندعو المبدعين لخوض رحلة مليئة بالذوق والرقي في ذات الوقت تكريما للصائغين البارعين في فان كليف وآربلز.

ومن جهة أخرى يقول طالب من جامعة الفيصل خالد المنصور وهو أحد مصممي آقرييت سيستم وهو مجسم خشبي ضخم ويقول أنه تم العمل على الهذا المجسم قبل 8 أشهر، وعمل فيه ما يقارب 20 طالب لإنهائه وقد بدأنا فيه بعد أن تم تجهيز أعواد البامبو، وربطات بلاستيكية، والعمل عليها حتى صنعت بهذه الضخامة.

ومن جهته يقول المدير العام لمنتجع الفيصلية فريدريك زولتان بيتري يسعدنا ويشرفنا أن نستضيف الأسبوع السعودي للتصميم مجددا، والذي يعد أهم حدث ثقافي في السنة، جمال الطبيعة المحيطة بمنتجع الفيصلية ممزوجا بأسلوبه المعماري الغني الذي يجعل منه المكان المثالي لتقدير الإبداع البصري والتفكر فيه، كما أن المنتجع يهدف لتوفير تجربة تريح الجسد وتسعد الحواس وتحفز المخيلة ولا طريقة أفضل لتحقيق ذلك غير التصميم.

يذكر أن المعرض يحتوي على ورش عمل ومشاريع خاصة حول التصميم، وذلك بحضور عدد كبير من أفضل المتحدثين المحليين والعالميين والذين سيتنقاشون حول التصميم الإنساني والابتكار التقني والانتاجي، والتعامل مع الضوء والتلاعب به في الهندسة المعمارية والثقافة وغيرها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني