عندما تدخل الفتاة منزل الزوجية تشعر وكأنها أكملت نصف آخر فتبدأ بالبوح لزوجها بكل أسرارها وأسرار صديقاتها وأهلها وتحكي له أدق التفاصيل بدون حرص وبدون تفكير وهنا  يشير الدكتور أحمد غاوي إستشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية لـ(روج) إلى خطورة هذا الأسلوب ، والذي سيؤدى بحياتك الزوجية  للإنهيار ، وينبه لأهمية التنبه لبعض النقاط  :-

– عندما يحدث مشاكل بين والديك وأسرتك فيجب ألا تحكي لزوجك عن هذه المشاجرات والمشاحنات لأنها ستقلل من شأن أهلك في نظر زوجك .

– لا تخبري زوجك بالخلافات الزوجية التي تمر بها شقيقتك وابتعدي عن هذه الأخبار لأنه عند أول مشاجرة بينك وبينه سيقوم بتذكيرك بكل هذه الأشياء وستندمين أنك تحدثتي معه بهذه الأمور التي هي من خصوصيات حياة أختك .

– ابتعدي عن الحديث في أحداث الماضي مثل خطوبة أو ذكريات حب سابقة  سواء كانت تخصك أو تخص زوجك لأنها تضعك في موضع الشك وتُثير العديد من المشاكل حتى من طرفك ، وعند أول مشكلة قد يتولد شك بداخله ويتساءل هل لازالت زوجتي تفكر في الماضي ؟  وهل تحبني أم لا ؟ مما قد يتسبب في تدمير  حياتك الزوجية تدريجيا .

– لا تكوني كتابا مفتوحا  أمامه بل احتفظي ببعض المعلومات الخاصة بك حتى يسعي للأطمئنان عليك ويبحث عن راحتك وسعادتك.

– لا تتحدثي عن أفعال صديقاتك في بيتوهن ولا عن مشاكلهن مع أزواجهن ولا حتى عن سعادتهن وما يفعلنه حتى لا تضعي نفسك وتضعيه في موضع المقارنة أو الشك وحتى لا تصبح المقارنات من طرفك وطرفه سبب في فشل حياتك الزوجية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني