بالرغم من دراستها الجافة لميكانيكا السيارات إلا أن لمساتها الفنية بروح الأنثى كانت أقوى، إنها الفنانة المصرية يسرا رمضان التى حولت النحاس والأحجار الطبيعية إلى قطع فنية ترتديها المرأة.

تصميمات إكسسوارت يسرا تحمل لمسات تراثية من جنوب مصر وتنتقل بين أجوائها الشعبية من الشرق للغرب، وابدعت في تقديم مجموعتها الأخيرة التى اتخذت روح “النوبة” الجميلة.

تقول يسرا رمضان: ” تراث مصر زاخر بالروائع، لذلك أحاول تجسيد ذلك من خلال قطع الاكسسوار، أحب النوبة على وجه الخصوص لأنها تمتلك تراثاً إبداعياً غني بالتفاصيل الجميلة والروح الطيبة، أيضاً جسدت شكل الحارة المصرية، لذلك أنا حريصة على أن توصل كل قطعة إكسسوار قصة اريد أن احكيها دون أن اكتبها بالكلمات”

تستخدم يسرا رمضان في إكسسواراتها التي اطلقت عليها اسم “ركناية” النحاس المطلي بماء الذهب والأحجار الطبيعية مثل الفيروز والعقيق واللؤلؤ والمرجان والأونيكس بالإضافة إلى الجلد.

وعن شغفها بالإكسسوارات تضيف: “من صغري أعشق الرسم، وطوال الوقت كنت أقوم بفك إكسسواراتي واركبها من جديد بشكل ومنظور مختلف، وبعد انتهائي من دراسة ميكانيكا السيارات بجامعة حلوان، دعمت هوايتي بدراسة تصميم الأزياء و الخط العربي، وبدأت أحول الهواية إلى مهنة تسعدني كثيراً بجانب عملي الأساسي”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني