شهدت منطقة مكة المكرمة افتتاح مركز للتوحد التعليمي، والذي أطلق عليه مركز أم المؤمنين خديجة بنت خويلد للتوحد في سابقة هي الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية.

وأوضح المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد الحارثي أن مركز التوحد المقرر الذي افتتاح اليوم الخميس 3 نوفمبر 2016، يعتبر أول مركز للتوحد بتعليم مكة، والذي سيخدم 100 طفل من أطفال التوحد، لافتا إلى أنه جاء بما يتفق مع رؤية السعودية ٢٠٣٠ والخطة الإستراتيجية لتطوير منطقة مكة المكرمة.

وأضاف الحارثي أنه تم إعداد ستة فصول للتدخل المبكر، وثلاثة فصول للروضة وثلاثة أخرى للتهيئة، وخمسة فصول للأكاديمي، مؤكدا أن المركز يقدم العديد من الخدمات أهمها دراسة حالة الطفل التوحدي وأسرته، والتقييم الشامل للطفل وتحديد مستوى قدراته في المجالات الإنمائية والمهارات.

وأكد المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة أن الخدمات التي يقدمها المعهد ويسعى إليها تتضمن العمل على تفعيل برامج التدخل المبكر، وتقديم خدمات تدريبية وتأهيلية في كافة المجالات، وتقديم خدمات الإرشاد الأسري والتدريب لأسر الأطفال، ومتابعة وتوفير كل جديد في كافة البرامج المقدمة للطفل من برامج أساسية وبرامج مساندة، والعمل على توفير الكوادر البشرية والكفاءات المتخصصة وتدريبها وتطويرها وتقييم أدائها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني