يفتتح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة محمد عبد الله العمري، غداً الأربعاء المعرض الشخصي للفنانة أمل بنت محمد القحطاني “ألم وأمل”، بصالة رؤى الفن بجوار قصر نصيف بوسط جدة التاريخية.

ويضم المعرض ثلاثون لوحة تعبر عن معاناة الفنانة مع مرض السرطان الذي أصابها قبل سنوات ومكثت للعلاج في أحد المستشفيات الأمريكية لمدة خمس سنوات.

وكانت الفنانة قد صرحت عن معاناتها ومعرضها، بقولها: “تبعثرت أوراقي ما بين جدة والرياض وضاعت أحلامي وآمالي وطموحاتي”، وأخبرتني الطبيبة أن حياتي قاب قوسين من النهاية”.

وتستطرد: “تساقطت ملامحي الجميلة وتساقط معها شعري وثقتي بنفسي، وظل الألم والأمل والشعر المستعار؛ لكن إيماني بالله رسم ملامح جميلة و بدأت أعيش الحزن، الضحك، القناعة، الزهد الحياة، الألم، اليقين، الطموح، واليأس، وجرعات الأدوية، والغربة والوطن، جميعها أخرجت مني ما كنت أعيشه ونسيته وظلت اللوحات التشكيلية التي رسمتها بريشة الألم والأمل والتي صاحبها إيمان قوي بالله محفوفاً بتشجيع الأهل والأصحاب هي ما  سيحفظ لنا الذكرى والذاكرة بعد العمل الطيب، وجدت من يقف بجواري ويشجعني ويؤازرني من أبناء هذا المجتمع.

وأضافت: “إن محمد العمري لم يتردد في قبول الدعوة للافتتاح المعرض، وكذلك الفنان الرائد هشام بنجابي الذي استضاف المعرض في مرسمه صالة “رؤى الفن”، وهذا ما يجعلني أشعر بأن المجتمع السعودي مجتمع خير.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني