أصبحت معظم القصور في العصر الحديث مزارات سياحية مهمة تجذب الآلاف من السياح من كل مكان،و ذلك لتصاميمها الغريبة و الفريدة من نوعها و التي تتناسب مع معظم الأذواق و الثقافات مثل: قصر الفقاعات، القصر الثلجي، و قصر دراكولا.

تصطحبكم “روج” في رحلة شيقة إلى قصر جوز الهند “Coconut” في الفلبين، لنتذوق الطعم الرائع لجوز الهند، و نتعرف على تصميمه المذهل و المكون من نبات جوز الهند، كما يعد تحفة فريدة من نوعها يقصدها يومياً ما يقارب حوالي 50 سائحاً، و الذي تم بناؤه في عهد الرئيس فردناند ماركوس، وبكلفة بلغت 10ملايين دولار.

يقع قصر جوز الهند في مواجهة خليج مانيلا، وهو محاط بمسبح وحديقة جميلة وأشجار من جوز الهند أيضاً، وتستخدم هذه الحديقة للحفلات والمناسبات الرسمية،حيث تدخل هذه الثمرة في تشكيل ما يقارب 70% منه، فسقفه من ألواح هذه الشجرة الخشبية وأعمدته من جذوعها، وسجاده الذي يغطي كامل أرضه مصنوع من ألياف جوز الهند وورق جدرانه من لبها، لذلك يطلق عليه تسمية قصر جوز الهند.

يأخذ القصر شكل القبعة الفلبينية الشعبية، ويضم في طابقه السفلي غرفة طعام ومكتبة وغرفة للرئيس ماركوس، أما الطابق العلوي فهو يعتبر المسكن وفيه سبع غرف قام الرئيس بتسميتها بحسب أسماء المحافظات.

كما يعد هذه القصر الإنجاز الثاني المعد من ثمرة جوز الهند في الفلبين، حيث تم إطلاق سيارة تحمل اسم “آونا سيبو” نسبةً إلى جزيرة سيبو، وهي من أولى السيارات المصنوعة من مواد طبيعية كزهور جوز الهند وبعض الأصداف البحرية، وهي من تصميم شركة توجو نون الفلبينية.

يذكر أن السيارة قد عرضت لأول مرة في معرض الشهرة أو “معرض فام” واعتبرت خطوة لتشجيع الاقتصاد الوطني، وهي تعرض حالياً في السوق التجاري الكبير في الجزيرة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني