في هذه الآونه يرتفع مستوى التوتر والقلق لدى الجميع أكثر من أي وقت مضى ووفقا لدراسة جمعية علم النفس الأمريكية فإن ثلث الشريحة التي تمت دراستها انعكست لديها آثار الإجهاد والتوتر على الصحة البدنية أو العقلية، ووفيما يلي تستعرض روج لك عدد من الأعراض التي يسببها  التوتر وبعض الأساليب التي ممكن تتغلب بها عليها مع مراعاة أهمية معالجة السبب الرئيسي للتوتر.

حساسية مُقنّعة !
إذا ظهرت فجأة على بشرتك بقع حمراء يترافق معها شعور بالحكة، ف‘ن هذه أعراض توتر واجهاد وليست حساسية! وذلك لأن الجسم عندما يواجه نوبات توتر وإجهاد مفرط – إما لفترة قصيرة أو طويلة من الزمن – فإن الجهاز المناعي يتزعزع ويبدأ جسمك بإفراز “الهستامين” لمحاربة هذا الإعتلال،  وإذا لم تتخذ اي اجراء لتقليل وعلاج التوتر والإجهاد ستطور الحساسية وستنتشر على كامل الجسد. وعندما يضعف الجهاز المناعي بسبب التوتر والضغط ستكون بشرتك حساسة أكثر تجاه عوامل عديدة مثل: الصابون، البرد أو الحرارة، والمستحضرات، أو منظفات الغسيل.

أرجوحة زيادة ونقصان الوزن
التوتر المسؤول الأول عن افراز هرمون الكورتيزول ويمسى “هرمون التوتر” الذي يعوق قدرة الجسم على معالجة السكر في الدم ويغير طريقة استقلاب الدهون، والبروتين، والكربوهيدرات، والتي يمكن أن تؤدي إلى زيادة أو خسارة الوزن، وتقول دكتورة Shanna Levine ان التوتر والإجهاد يمكن أيضا أن يسبب الانخراط في سلوكيات غير صحية مثل الإفراط في تناول الطعام أو الإمتناع عنه تماماً.

طقس الدماغ ضبابي
التوتر والإجهاد يمكن أن يجعل ذهنك مريضا ايضاً، وذلك لأن الكثير من هرمون الكورتيزول “هرمون التوتر” يمكن أن يسبب صعوبة في التركيز مما يؤدي إلى مشاكل في الذاكرة، والقلق و الاكتئاب.

حب الشباب التوتري
كابوس حب الشباب سيطاردك فجأة من جديد بفوضى البثور ومعاناتها، وذلك لأن التوتر والإجهاد سيضخ جسمك بأنواع من الهرمونات مثل هرمون الكورتيزول، وهو ما يجعل غدد البشرة تفرز الكثير من الدهون او الزهم الذي يسبب البثور بالتعاون مع خلايا البشرة الميته، ولعلاج هذه المشكلة يمكن الإستعانه بالأدوية الطبية الموصوفة من قبل دكتور جلدية وكذلك الوصفات المنزلية المناسبة وقبل ذلك كله علاج اسباب التوتر والقلق.

دوامة الأنفلونزا
التوتر والإجهاد يسحق نظام المناعة مما يجعل من السهل إصابة الجسم بالمرض ومن الصعب عليه مكافحة عدوى الفيروسات، وذلك ان التوتر يؤدي للإصابة بالأنفلونزا او ظهور القروح حول الفم والأنف وهي ما تسمى بـ cold sores وذلك لأن الجهاز المناعي لا يمكن أن يحدد نوع الفيروس وفي دراسة اجراها باحثون في جامعة Carnegie Mellon في بيتسبرغ على متطوعين مصابين بفيروس الأنفلونزا، كانت نتائجها أن أولئك الذين يقعون تحت ضغوط التوتر والإجهاد كانوا معرضين للإصابة بالفيروس مرتين أكثر من الذين لايعانون من مشاكل التوتر والإجهاد.

خريف الشعر
يفقد الانسان مابين 50 إلى 100 شعره باليوم ليكمل دورة نموه الطبيعية، ولكن التوتر والإجهاد يمكن أن يحدث خللاً في تلك الدورة حيث يسبب الإجهاد تساقط عدد كبير من بصيلات الشعر إلى ما يسمى مرحلة الراحة او resting phase، ثم بعد بضعة أشهر يسقط المزيد من تلك الشعرات، وفقا لعيادة Mayo الأمريكية ان التوتر والإجهاد يمكن أن يسبب أيضا خلل في نظام المناعة في الجسم ويبدأ بمهاجمة بصيلات الشعر مما يؤدي إلى فقدان الشعر.

تغلبي على التوتر 

لعلاج هذه الحالات لابد من الحرص على إيجاد وقت للاسترخاء والتخلص من التوتر عن طريق السباحة، التأمل، جلسات المساج، حل الكلمات المتقاطعة، غزل الصوف، اقتناء كتب التلوين المصممة خصيصاً لإبعاد التوتر وتعزيز الهدوء.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني