تعتبر العاصمة العمانية مسقط جوهرة الطبيعة الخلابة الخليجية، وأجمل ما تملك رحاب الوطن العربي من الحلل الطبيعية، والغنى النباتي والحيواني والمائي،فهي تجمع بين التاريخ و الحضارة العريقة و الحياة المعاصرة، و ذلك لما تحتضنه من أماكن تراثية و أصالة معمارية عريقة، و العديد من الفنادق الفخمة و الراقية.

و من تلك الفنادق “فندق البستان بالاس الريتز كارلتون” ، الذي حول حلم الاستيقاظ على صوت الأمواج الهادئة على الشاطئ واقعاً ملموساً، و إطلاق فكرة جديدة و تجربة رائعة للتخييم الفاخرة على شاطئ بحر عمان.

و يتميز فندق البستان بكونه وجهة فاخرة للسفر و العمل، حيث يتضمن العديد من أنظمة الترفيهية و التواصل، و إمكانية الانضمام إلى الفعاليات و النشاطات المتميزة و المثيرة مثل: التجديف، السباحة، الاستكشاف، كما يمكنك أخذ قسطاً من الراحة و الاسترخاء على البرك السباحة،أيضاً يضم فندق البستان 200 غرفة و50 جناحاً خاصاً مصممة بشكل أنيق و بأفضل معايير الراحة و خدمات الضيافة الراقية، إضافةً إلى وجود 7 مطاعم تقدم العديد من الأكلات العالمية و الشعبية و التقليدية اللذيذة.

و تصطحبكم “روج” في خوض رحلة استكشافية مسلية وقضاء يوم مثالي يحاكي جميع الحواس، و ينقلكم إلى أعماق التقاليد و الثقافة العمانية من خلال جولة تعريفية مميزة على أبرز المعالم الثقافية و التقليدية في مسقط، بقيادة دليل خاص مؤمّن بشكل يومي على دار الأوبرا أو حجز تذكرة إلى المتحف الوطني مع فريق الكون سيرج الخاص بالفندق،أو الذهاب إلى مسقط القديمة مع وقفات في قصر العلم العامر والسوق الداخلي والكورنيش.

و نظراً للشهرة التي تتمتع بها العطور و البخور العمانية حول العالم يقدم  فندق قصر البستان لضيوفه مجموعة من العطور ذات العلامة التجارية الأبرز والمعروضة في رواق السوق في الطابق الأول من الفندق،مثل: عطور أمواج، عطر طيب و ريم، و عطر الورس، و عطر السايحة.

ومن أجل إضفاء لمسة حلوة لهذا اليوم المميز لا بد من زيارة صالة “شوكولاته سلمى” العمانية و الفاخرة،و التي يتم صناعتها بشكل يدوي من المكونات و النكهات المحلية و بأسلوب راقي ومبتكر، و من تلك النكهات:التمر، والكراميل، والشوكولاته بماء الورد.

كما يحتضن فندق البستان بوتيك التحف الفنية العصرية من صنع فنانين عمانيين و عالميين، وللغوص أكثر في الفن يمكن للضيوف التعرف إلى الأساليب والتقنيات الفنية واستكشاف القطع الفريدة التي يقوم باختيارها الفني بشكل دقيق جداً، مثل: اللوحات التجريدية من إبداع الرسام راديكا هملاي،و أعمال الخشب والنسيج المزينة و المستوحاة من القصور العمانية التقليدية للفنان جمعة الحارثي، إضافةً إلى رسومات غامضة وسريالية بقلم الرصاص للفنانة آنا دودشينكو، ومنحوتات من الخزف للفنانة ليوبوف سيلفا، ولوحات تصويرية للفنانة علياء الفارسي،وأعمال رائعة تقوم على تقطيع الورق بدقة متناهية للفنانة ديبجاني باردواج، وغيرها من الأعمال التي تسلط الضوء على التجربة الفنية الفريدة المتاحة أمام الضيوف والزوار لاستكشاف الساحة الفنية الغنية التي تعتز بها عُمان.

أيضاً يمكن لعشاق الموسيقى الاستمتاع بمجموعة من الحفلات الموسيقية الحصرية لأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية والتي تقام أربع مرات في السنة في قاعة عمان في فندق قصر البستان.

و في ختام هذه الرحلة الغنية بالتراث بنكهة شهية يقدم فندق قصر البستان وجبة عشاء عُمانية تقليدية فاخرة في مطعم “اللومي” حيث يمكن للضيوف تذوّق أشهى الأطباق المستوحاة من أشهى النكهات وتقاليد الطهو العمانية بالمنتجات المحلية بتقنيات عصرية و تقديم تجربة مذاقية فاخرة في أجواء خيالية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.