النساء عادة يصرفون الكثير على مستحضرات العناية الكيميائية والتي تصدرها وتصنعها شركات الأدوية أو التجميل سواء كانت محلية أو عالمية، هناك الكثير من المنتجات التي لها نتائج مذهلة وهناك منتجات نتائجها بسيطة، وفي هذه الفترة أصبحت الكثير من السيدات تلجئ إلى الزيوت الطبيعية للعناية بالشعر والبشرة، منها زيت الأرجان وزيت اللوز الحلو، وزيت جوز الهند الطبيعي، ومن تلك الزيوت التي لم يلتفت إليه احد رغم أنه استخدمته جداتنا بكثرة هو زيت حبة البركة، فالجميع يستخدم حبوب حبة البركة في الأكل وكعلاج أيضا فهي لديها خاصية مضادة للفيروسات والبكتيريا.

يُستخرج زيت حبة البركة المعروفة أيضاً باسم حبة البركة من زهرة نايجيلا ساتيـﭭا الموجودة في الشرق الأوسط وجنوب غرب آسيا. وقد يرجع الاستخدام الطبي الأول لزيت حبة البركة إلى مصر القديمة – وجدت زجاجة منه في قبر الملك توت- حيث استخدمه المصريون القدماء لعلاج الالتهابات الجلدية.

ويقول الخبراء أنه من فوائد زيت حبة البركة أنه يحتوي على 3 مواد كيميائية طبيعية لها فوائد صحية هائلة. هم ثيموكيونون وثيموهيدروكينون والثيمول، يساعد زيت حبة البركة في علاج مرض الصدفية الحاد وجفاف البشرة وتساقط الشعر. كما يقوي البشرة المتعبة ويساعدها على استعادة شبابها وحيويتها، ويساعد زيت حبة البركة نظراً لقدرته على الامتصاص السريع داخل الأدمة على إزالة التجاعيد وتعزيز إشراقه البشرة الباهتة عند تطبيقه بشكلٍ موضعي، وبعيدا عن العناية والبشرة يساعد زيت حبة البركة في علاج الحساسية، وتعزيز الخصوبة وعلاج نزلات البرد، والإنفلونزا، وتقليل ضغط الدم المرتفع، علاج الإكزيما، وتقليل إلتهاب الجلد، والتقليل من التورم والطفح الأحمر، والتحكم في مرض السكري، وتعزيز مستويات الكوليسترول، وتخفيف الآم الأذن، فقدان الوزن، وصحة الشعر، وتخفيف التهاب الحلق، والتخلص من الندبات وتشققات البشرة.

يساعد استخدام زيت حبّة البركة في التخلّص من الشوائب والأوساخ العالقة بالبشرة بالإضافة إلى أنّه يعطي البشرة الإشراق والنضارة، وذلك لأنّه يحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة والأحماض الأمينية والتي لها مفعول قوي في إزالة الفطريات وتجاعيد البشرة، ويعالج البنثور وحب الشباب، والبقع، والرؤوس السوداء والكلف، وعلاج مرض السرطان.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني