جميعنا يشعر بأن أسوأ  جزء من العطلة هو حين تنتهي، حيث بعدها نضطر للعودة إلى العمل والروتين اليومي والضغط والتعب والتوتر.

ولكن ماذا عن عرض العمل الذي يتيح لكم فرصة العيش في أجمل الوجهات السياحية وفي نفس الوقت تقاضي المال لقاء ذلك؟

تُعاني جزيرة هاواي من نقصٍ في المعلمين وثمة نحو 1,600 وظيفة شاغرة في مجال التعليم، و تبحث الدولة عن ملء هذا الشغور قبل بدء العام الدراسي المقبل.

ولكن التحدي الأكبر يكمن في إيجاد موظفين مستعدين للعيش في هاواي.

ويقول رئيس نقابة المعلمين في الولاية الأميركيّة : “إن هاواي من أكثر الولايات التي تدفع للمعلمين، لكن معظمهم يغادرون بحجة أنّهم لم يستطعوا العيش في الجزيرة ما يدفع بالدولة إلى التوظيف من جديد”. وقد ذكرت عدة مواقع بعض الأاسباب التي قد تدفع الناس لمغادرة هاواي على الرغم من جمالها منها : غلاء المعيشة ، وعدم القدرة على تكوين علاقات مستمرة حيث يأتي الناس للمغامرة ثم سرعان ما يعودون للحياة الواقعية ! كما ذكر بعض من عاشوا في هاواي بأن كونها جزية تحسسهم بشيء من لاعزلة بعيدا عن الأرض الصلبة وعن أقرب مدينة!

ويتقاضى المعلمون في هاواي راتبًا بقيمة  56,000 دولار أميركي سنويًا. كما تقدّم الدولة مبلغًا إضافيًا بقيمة 6,000 دولار أميركي للأساتذة الذين يُدرّسون مادتي الحساب والعلوم للصفوف الثانويّة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.