يرى Jeremy Sicile Kira العالم بألوان جذابة نابضة بالحياة ويقوم جيرمي المصاب بالتوحد بمشاركة هذه الرؤية مع بقية العالم عن طريق رسم تلك الألوان التي يراها في يقظته ومنامه.

جيرمي 27 عاما الذي يعاني من اضطراب طيف التوحد ASD وتشمل أعراضه التعبير بالرسم والألوان وهي ظاهرة عصبية تمكنه من إدراك الحروف والكلمات وحتى العواطف في الألوان يقول جبرمي:” تتجلى الألوان في كل شيء بالنسبة لي، وبالنسبة للتوحد فهو يؤثر على كل شخص بشكل مختلف، وبالنسبة لي يعني انني عالق في جسم لا يعمل بشكل جيد وتنعدم عنده القدرة على الكلام، وبصراحة ارتبك كثيراً من قِبل الصوت والضوء”.

وقد تمكن جيرمي من تحويل هذا الهجوم العدواني على حواسه الى سلسلة من اللوحات التجريدية والتي تصور الناس من خلال الألوان التي لها وجوه وأسماء وشخصيات.

وقد اكتسب استخدام الفن – لمساعدة الناس الذين يعانون من التوحد في التعبير عن أنفسهم – زخما في السنوات الأخيرة، وأنتجت بعضها قصص نجاح بارزة مثل الفنانة العصامية المصابة بالتوحد Jessy Park جيسي بارك التي تم الاعتراف بموهبتها ومنحها شهادة الدكتوراه الفخرية في الفنون الجميلة من جامعة ماساتشوستس للفنون الليبرالية في عام 2003 بالنسبة لفن البوب برسم اللوحات المعمارية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني